تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 أغسطس 2012 09:32:12 م بواسطة ملآذ الزايري
0 860
أَرى قَوماً بُليتُ بِهِم
أَرى قَوماً بُليتُ بِهِم
نَصيبي مِنهُمُ نَصبي
فَمِنهُم مَن يُنافِقُني
فَيَحلِفُ لي وَيَكذِبُ بي
وَيُلزِمُني بِتَصديقِ ال
لَذي قَد قالَ مِن كَذِبِ
وَذو عَجَبٍ إِذا حَدَثّ
تَ عَنهُ جِئتَ بِالعَجَبِ
وَما يَدري بِحَمدِ اللَ
هِ ما شَعبانَ مِن رَجَبِ
وَما أَبصَرتُ أَحمَقَ مِن
هُ في عُجمٍ وَلا عَرَبِ
وَأَحمَقَ قَد شَقيتُ بِهِ
بِلا عَقلٍ وَلا أَدَبِ
فَلا يَنفَكُّ يَتبَعُني
وَإِن أَمعَنتُ في الهَرَبِ
كَأَنّي قَد قَتَلتُ لَهُ
قَتيلاً فَهُوَ في طَلَبي
لِأَمرٍ ما صَحِبتُهُمُ
فَلا تَسأَل عَنِ السَبَبِ
يُحَسِّنُ عَقلَنا أَنّا
نَصيدُ البازَ بِالحُرَبِ
وَكُنّا قَد ظَنَنّا الصَف
رَ عِندَ النَقدِ كَالذَهَبِ
فَلَم نَظفَر بِحاجَتِنا
وَأَشفَينا عَلى العَطَبِ
رَجَعنا مِثلَ مارُحنا
وَلَم نَربَح سِوى التَعَبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي860