تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 أغسطس 2012 11:05:28 م بواسطة المشرف العام
0 1175
من العقيق ومن تذكاري ذي سلمٍ
من العقيق ومن تذكاري ذي سلمٍ
براعة العين في استهلالها بدم
ومن أهيل النقى تم النقا وبدا
تناقص الجسم من ضرٍ ومن ضرم
وواهلٍ والهٍ قلبي ولبي من
تطريف ما أودعوه في طي نشرهم
محرف الطبع حيث القلب محترقٌ
مشوش الفكر من كلمٍ ومن كلم
ولاحق الدمع من عيني تضارع من
حيني بأخدود خدي همع مكتتم
ورمت رفو اصطباري إذ تمزع لا
يبلى على مستعارٍ من ودادهم
ولا جناح عليه في تلفته
صبٌ له طيرانٌ من جناحهم
والعاذلون بإيجاب الملام غلوا
وما غلوا قيمةً من سلب ذوقهم
ما إن لهم من عقولٍ يهتدون بها
ولا يبالون من إيجاب نفيهم
وكلما نسجوا حوكاً بوشيهم
عنى لهم رشحوه باختراعهم
أريد هجواً بتعريض المديح لهم
لأنهم يحملون الضيم في التهم
وإن أصرح أجامل في مواربةٍ
لأنهم يحملون الضيم في التهم
ممن بما دون إبهامٍ يشار لهم
حتى يقل أين جون العرض والشيم
إن النزاهة يأبى أن أقول لهم
هجواً فحسبي إعراضي عن الكلم
تسليم أمري لهم راموا وما نصحوا
وهبه كان فما التسليم من شيمي
أعاذلي ضقت من تركيب عذلك لي
ذرعاً فذر عن ملامي واستفد حكمي
وعد عن عذل حرٍ تلحقه
على المدى وتفنن في ضيآ كلمي
تصحف العدل بالتلفيق من عدمٍ
وتمنع العذل بالإعنات منع دم
كفيت شراً فحاذر أن ترى مثلي
إن العذول جديرٌ بالبلاء قم
فوق أنل سد هون عد حل أطل
أقصر أهن إعدل إعذر أمنع أعط لِم
هازلتني إن مضى جدي وفارقني
سعدي وقلت استفق من كلفة الهمم
لقد تهكمت في إبداء نصحك لي
يا نصح خلٍ يداوي القلب بالكلم
فمي أبان بسري فالعتاب على
نفسي وتصدير لومي في حديث فمي
لا غَيَّبَ الله عُزالي وألهمهم
تغاير القول كي أشقى بذكرهم
بالأمس كنت قرير العين من أممٍ
والآن قابلني حزنٌ لبعدهم
أبيت أسحب تذييل البكاء على
ليل الوصال وليل الهجر لم يرم
تهيأ السقم لما أن مضوا ولقد
طالوا فراقاً وما طالوا بوصلهم
طووا أبوا انشروا واستحقروا هتكوا
بغضي ووصلي وسري ذمتي حرمي
واستدركوا بعد طول النأي عهدهم
لكن بنقض عرىً كانت من القدم
قالوا سيجري وهم يعنون مجترأً
فقلت أسلوبكم جارٍ على الحكم
قولي لهم موجبٌ إذ قال أعد لهم
عدلت قلت على ما بي من السقم
ولم أقصر بتفريط الحقوق بلى
قصرت عند رجوعهم يوم سيرهم
قالوا استقم قلت هل منكم مراجعة
قالوا اصطبر قلت صبري زاد في ألمي
أضنى الهوى جسدي يا غائبين ولم
يستثن إلا دموعاً مزجها بدمي
لقد تجاهلتموا عني بمعرفةٍ
قلتم أطالب وصلٍ أم قرى أزم
برئت من حسبي والعز من أربي
إن لم يشابه هواهم أحرف القسم
ضيعت في الحب أيامي وما ظفرت
روحي بتسهيم تقريبٍ فوا ندمي
لا خير في الحب فأسمع حكمتي ولك
التخيير فيما حلا فأتبعه واحتكم
إن اقتضاب مديح المصطفى أربي
والمدح أعلى وأولى بازدواجهم
محمد بن الذبيح بن الخليل أبو ال
بتول كهف اليتامى أطرادهم
وأحمد الناس والمحمود شق له
من وصفه الحمد وصفاً غير منهضم
يا خاتم الرسل وهو المبتدا وغدا
خير النبيين في عنوان حشرهم
ومذهبي أنه لو لم يحز شرفاً
عليهم ما تخلوا عن كلامهم
والجن والإنس والأملاك في رتبٍ
والرسل تحت لواه يوم جمعهم
كرر أحاديث مدح السابغ النغم
السابغ النعم بن السابغ النغم
هو الكريم على الله وفي الذك
ر الكريم له الترديد في الكلم
أتقى الأئمة لا تبديل منه إما
م المتقين وماحي حندس الظلم
جزءٌ هو العالم الكلي في شرفٍ
أسنى الملوك لديه أصغر الخدم
ومجمل القول فيه أنه جمعت
فيه المحاسن من فرقٍ إلى القدم
كم صرح الذكر أن المجد متشحٌ
به وعن إسمه يكنى من العظم
علا طباق السموات العلا ودنا
كقاب قوسين أو أدنى لمستنم
والروح أخدم والرحمن كلم وال
أملاك قدم في حسن اتساقهم
حوى الجمال بمعناه وصورته
وخاطبته الظبا والبدن بالكلم
وخصه الله بالتمكين في الملأ ال
أعلى فأملاكه من جملة الحشم
ورد في الغاركيد المعتدين بنس
ج العنكبوت وتوليد بورقهم
إعانة الله أغنت عن مضاعفة
من الدروع وعن عال من الأطم
ومن تواضعه إرداف من سعدوا
به هدى وهدوا للواضح اللقم
أطاعه صالحوا الكونين والملأ ال
أعلى ومن يعصه يجزي وينتقم
واستخدم الغيث ينهاه ويأمره
وكم وقاه إذا حر الهجير حمي
من قبل مولده توشيح بعثته
مخيراً للورى في سالف القدم
سهلٌ رقيقٌ رحيمٌ لينٌ رؤفٌ
تألف اللفظ في معناه بالحكم
طلق الأكف طويل الباع طود علا
له اتساع النعالي في ذرى الكرم
والبسط والقبض من كفيه متضحٌ
ذا للصديق وذا للفاجر الخصم
وأمره نافذٌ ماضٍ ومنطقه
موجةٌ ونداه غير منجرم
في رأسه غسقٌ في وجهه فلقٌ
في ثغره نسقٌ تسميط درهم
شيئان قد أشبها شيئين فيه علا
وجهه وشعرٌ كمثل البدر في الظلم
يجول في الوعظ إيغالا يبينه
كأنه في الهدى نارٌ على علم
بان الهدى وضح الإشكال محترزاً
من الردى إذ قضى تشريع دينهم
صان الشريعة في إبداعه سنناً
يظهرن أنوارها للناس في الظلم
والعمر شطره فيهم وقدره
تشطير مغتنمٍ للحق ملتزم
لذي البصائر إقبال له سعدٌ
والطرد والعكس للشانية حيث عمي
عن كنه معناه كل المطنبون وقد
أوتي البلاغة والإيجاز في الكلم
مرصعٌ بنظيم النطق في الحكم
مرقعٌ بعظيم الخلق والحلم
مدنٍ أخا كرم مركٍ أخاً ندمٍ
مطهر القلب حقاً راسخ القدم
ما السحب تمهل أي زعمت بوارقها
يوماً بأفضل من يمناه في القسم
لو لم يكن كفه الوافي سحاب ندىً
لما استقوا منه تعليلاً لوردهم
لا يشبه البحر هذا مالحٌ وندى
كفيه عذبٌ بتفريقٍ لمحتكم
تشابهت منه أطرافٌ منمقةٌ
كالبان والميزبادٍ فيه للحكم
يقسم الجزى في الكفار بعد وغىً
قتلاً وسبياً وتشريداً للمنهزم
فالسبي للملك والتقسيم ما جمعوا
والروح للنار والأجساد للرخم
بالسيف الأبيض والعسال الأسمر
والتدبيج الأحمر والكرارة الدهم
والحق كالصبح كل الخلق شاهده
والسيف كالصبح في تفريق جمعهم
فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم
من اقتباسٍ ذكا في الحرب مضطرم
روى الصعيد بتفريع الدماء كما
تبليغ دعوته روته بالديم
دعا وقد عم جدب الأرض فانتشأت
في الحال سحبٍ بغيثٍ أي منسجم
لو شاء إغراقهم في البر مد لهم
بحري دماءٍ وما بالموج ملتطم
لم لا تكون معانيه مهذبةٌ
والله أدبه في المهد واليتم
وكم له معجزاتٌ لم يشن كشفٌ
شموسها لا كتشبيهٍ بسحرهم
كالشمس في الصحو لا توهيم يوهنها
والنجم في عرفه الزاكي لمنتسم
ولا يروم امرؤ فيها مناقضةً
ما لم يزل أو يزل أجبال ذي سلم
فرائد الحسن فيه عقد ناظمةٍ
حلت كما حل من وافاه في حرم
طرزت شعري بأوصافٍ به اتسقت
يا حسن منتظمٍ في حسن منتظم
جزيت منتظمي وفيه ملتزمي
أهديت من كلمي للغيث مغتنم
رجوت من حسن ما أبديت من كلمي
حسن المجاز إلى تصريع عدهم
وفي تناسب نظمي ما يقدمني
على الفحولة في ميدان سبقهم
يا أكرم الرسل يا من في إشارته
حوز المنى وسرور الواجم الوصم
ومن غدا في الورى توشيع ملته
يزهو على الزاهرين الروض والنجم
تعطفاً لمحبٍ فيك ليس له
تعطفٌ عنك معدودٌ من الخدم
يا صاحب العلم الهادي لقاصده
حسن البيان أجرني في حمى العلم
فمطلبي أنت أوفى بالنجاح له
وأنت أدرى منه يا مسبغ النعم
من كان فيما غدا تجريد مقصده
له رأى منه حبلاً غير منفصم
ومن يلذ بحماه وهو ملجؤنا
فلا اعتراض بما يخشاه من نقم
عليه منا صلاة ما لها عددٌ
تفصيل مجملها يربو على الديم
وآله الغر باستتباع عترته
الباذلي النفس بذل الزاد في الأزم
عدد صفاتهم العلياء من حسب
والعلم والجود والإيفاء للذمم
سادوا الورى طاولوا الأعلام مصطرماً
علواً وكم أهملوا الأعداء كلهم
وروض ودم وأرح ردد ودد وزر
وأزر ووال دوا داءٍ وزد ورم
من جاءهم مرتج من عزهم شرفاً
يولونه كرماً يزهو بوصلهم
لهم مناقب تروى في مفاخرهم
ولا معاند يلغى في وزانهم
ألفت نظمي وأوزاني بمدحهم
مؤملاً سعةً من وافر الكرم
إذا تزاوج ذنبي والهوام فما
تجلى مدحت علاهم فانجلت غممي
آثارهم عصمي وحبهم لزمي
في مدحهم كلمي سجعي ومنتظمي
وصحبه خير صحبٍ من حووا شرفاً
بغاية العلم والتكميل في الحلم
وكم لهم من أيادٍ مع خصاصتهم
قد تممت مكرمات الخلق للأمم
لها إخاءٌ ورُحمى غير منكرةٍ
والذكر أنزل في تعريض سبقهم
تكفيك خاتمة الفتح التي جمعت
بدائع الفضل في تنكيت مدحهم
من اعتدى شاكلوه الاعتداء ومن
يدن يحل من التأمين في حرم
كالنجم من يقتدي يهدى به فلذا
حكمت عقدي على حسن اتباعهم
أكد بذم أعاديهم مديحك إذ
لا عيب فيهم سوى تفريق جندهم
فامدح لمؤتلفٍ فيهم ومختلفٍ
جمعاً وزد في علا أوصاف شيخهم
والمح فضائله واذكر مناقبه
من ذا يماثله في الغار والحرم
واسى النبي بإنفاقٍ ومنتصرٍ
ولا يساويه في التصديق من أرم
وفي ائتلاف المعاني والوزان تلا
رتب الهدى عمر الفاروق ذو الشيم
ثم الشهيد قتيل الدار لا عجزاً
عن دفعهم باحتراسٍ أو قتالهم
حلماً وصفحاً وإيثاراً لما شهدت
تفسير رؤياه في أيام حصرهم
والصهر من شارك الصديق في قدم
في سبق الإسلام لا في الفضل من قدم
ومن سمي جده وصفٌ لساعده
فإنه هاشمٌ حسب اتفاقهم
أولئك القوم كل القوم ما انبسطت
نفسي وشنف سمعي غير ذكرهم
يا رب سهل سريعاً باللحوق بهم
فضلاً وأدمج محباً في لوائهم
واكتب من العمر في الدنيا لنا حسناً
حتى أرى عند موتي حسن مختتمي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جلال الدين السيوطيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي1175