تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 7 أغسطس 2012 09:21:16 ص بواسطة المشرف العام
0 259
فَآله خيرُ آلٍ بَيتُهُم عَلَمٌ
فَآله خيرُ آلٍ بَيتُهُم عَلَمٌ
بِفَضلِهِ وَالَّذي يَشناه كَالعَدمِ
آلٌ مُشَرّفةٌ نِلنا بِهِم شَرَفاً
أَهلُ السِيادَةِ بِالقُربى وَبِالرحمِ
أَقوالُهُم في فُنونِ الفَضلِ كافِيَةٌ
كَما فِعالُهُم تُشفي من الأَلَمِ
وَصحبهِ خيرُ صَحبٍ في الأَنامِ وَهُم
أَهلُ الثَنا وَالغنى في الحِلِّ وَالحَرَمِ
يَدعونَ لِلخَيرِ في سِرٍّ وَفي عَلَنٍ
وَيَأمُرونَ الوَرى بِالعَدلِ وَالكَرَمِ
لا يَصبِرونَ عَلى ضيمِ المُحب لَهُم
وَيَصبِرونَ عَلى الإيفاءِ بِالذِّمَمِ
فَلُذ بِمَن هو أمنُ الخائِفينَ وَمَن
بِهِم كُفيتَ الرَدى يا صاحِبَ الجُرَمِ
يا خائِفاً في نَهارِ الحَشر زلَّتهُ
لا تَخشَ مَع حُبِّهم من زَلَّةِ القَدَمِ
من رامَ يُثني ضُلوعَ الحُبِّ منكَ فَقُل
دَع عَنكَ ذا كيف حالُ اللَحمِ في الوَضمِ
يا عاذِلاً في الهَوى كُن عادِلاً لفتى
يَرى مقامَكَ عندَ القَلب من سدمِ
أبشِر بِذُلِّكَ في دُنياكَ مُهتَضَمٌ
أَعمى وَتُحشَرُ مَضلولا وَأنتَ عَمي
مِثلي لِمثلِكَ في الدُنيا يُعزِّرُه
في نُصحِهِ لِضَعيفٍ من يَدٍ وَفَمِ
أتعبتَ نفسك يَكفي أن لومك لي
مَيلٌ بِوَيلٍ فَلا تَعذِل وَلا تَلُمِ
تُب لِلإِله وَطب نَفساً بِنائِلِهِم
وَالمح فَفي التوبَة البُرهانُ كَالعلَمِ
قالَ العذولُ ثَنيتَ العَزمَ قلتُ نعم
ثَنيت عزميَ عن مَيلي لِغَيرِهِم
وَما قَنَعتُ بِطيفٍ عَن زِيارَتِهِم
وَلَو قَنَعتُ فَما شَوقي بِمُنصَرِمِ
شَكَوتُ لَيلي لِمَن قَد لامَني فَشَكى
هُزءاً وَزادَ عَلى شَكوايَ بِالنَدَمِ
وَقالَ تَشكو بِهيمَ اللَيلِ قُلتُ لَهُ
أشكو البَهيمَ الَّذي يُعزى لِبُغضِهِم
قال اختَصِر قُلتُ إن الشَّوقَأقلَقَني
قالَ اِسترح قُلتُ ما السلوان من شيَمي
وَرُبَّما اِشتَغَلت نَفسُ المحبّ إِذا
ماتَت وَشابَ غُرابٌ يَومَ بَينهِم
لَولا العِنايَةُ بِالمُختارِ سابِقَةٌ
قِدماً لما كان من يَمشي على قدمِ
جَمالُهُ قَد بَدا بِالنورِ ثُمَّ سَبا
فَاِبذل لَهُ العين لا تَبخَل وَلا تَنمِ
بَرٌّ بِنا بحرُ فَضلٍ يا لهُ عَجَبٌ
فَردٌ هو البَرُّ وَهو البَحر في الكَرمِ
وَالعُسرُ وَاليُسرُ مَصروفان مِن يَده
ذا لِلمُحِبِّ وَذا لِلفاجِر الخَصمِ
يَقولُ سائِلُهُ عندَ العَطاءِ لَهُ
يا قَومِ هَذا السَخا أَم عارِضُ الديمِ
ما قالَ لا قطّ لِلشاكي الضعيف وَلا
يَقول لِلجار وَالراجي سِوى نعمِ
قَد زادَهُ اللَهُ تَعظيماً عَلى شَرَفٍ
فَصارَ أَشهَرَ من نارٍ عَلى عَلَمِ
دَعا بهِ آدمٌ مِن قبل وهو أَبٌ
منهُ الشَفيع لِخَلقِ اللَهِ كلهم
لَو كانَ لِلبَحر عَينٌ لاستَحى خَجلاً
مِمّا جَرى من يدَيهِ حالَة العَدَمِ
تَكادُ تَشهَدُ في الدُنيا لهُ نُطَفٌ
بِالبَعثِ لِلخَلقِ من صُلب ومن رَحِمِ
كَأَنَّما النَفسُ بحرٌ غيرُ مُنتَقِصٍ
وَالقَدرُ كَالشَمسِ في العلياءِ لَم يُرَمِ
نَزِّه لحاظَكَ في عَلياء حَضرَتِهِ
وَعن سواها فَفيها سيّدُ الأُمَمِ
فَردٌ هو الكَونُ في دارٍ مكرَّمةٍ
هي الوجودُ لِباغي الجودِ وَالكَرَمِ
أسنى مُلوك الوَرى في بابِ حضرَتِهِ
يَغُضُّ طَرفاً وَيَحكي أَصغَر الخَدمِ
مِن فيه دُرٌّ وَفيهِ لِلوَرى حكمٌ
يا قَلبُ جَرِّد إلَيهِ العَزمَ وَاِغتَنِمِ
من لَو أَتاهُ كَسيرٌ عادَ منجبِراً
وَكانَ في نَفعِهِ كَالبُرءِ لِلسقَمِ
لَو لَم يَكُن جودُهُ بَحراً لما شَملت
نَداهُ لِلخَلقِ في الوجدان وَالعَدمِ
مُحَمَّدٌ نَجلُ عَبدِ اللَهِ وارِث شي
بة بن عمرو أبو الأيتام وَالحُرمِ
فَتى قَريش إمامُ العُرب قاطِبَةً
أَزكى النَبِيّين خيرُ الرُسلِ كُلّهم
صلّى الالهُ عَلَيهِ مع مَلائِكَةٍ
مُسَلِّماً مَع أَهلِ الدينِ في الأُمَمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زين الدين الآثاريغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي259