تاريخ الاضافة
الخميس، 9 أغسطس 2012 09:10:01 م بواسطة المشرف العام
0 900
ارفق بصب لا يريد سواكا
ارفق بصب لا يريد سواكا
قد صار من فرط السقام سواكا
أسكنته ربع الغرام فيا له
من ساكن لا يستطيع حراكا
بالله من أفتاك في سفك الدما
حتى تسلط طرفك الفتاكا
كم لي بأكناف الأجيرع وقفة
علي وادي الأراك أراكا
كم صامت بالوجد بنطق حاله
هذا وكم شاك فؤادي شاكا
ضرب الغرام على النفوس سراداً
والحسن مد على العقول شباكا
كيف الخلاص من الحمى وبربعه ال
غزلان تنصب للأسود شراكا
وارحمتا لذوي الوى من جاهل
متعقل ومغفل يتذاكى
قالوا هلكت بحبه فرحمت من
من جهله عد النجاة هلاكا
كفوا فما أحلى عذابي في الهوى
عندي إذا كان المعذب ذاكا
يا صاحبي عرج بجرعاء الحمى
فهناك رؤية من تراه هناكا
عرب يعز المحتمي بجنابهم
والعرب ما زالت تعز كذاكا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شمس الدين الكوفيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي900