تاريخ الاضافة
الخميس، 9 أغسطس 2012 09:10:16 م بواسطة المشرف العام
0 996
ما للقلوب سوى الحبيب أنيس
ما للقلوب سوى الحبيب أنيس
هو للفؤاد منادم وجليس
جبذ القلوب إلى هواه جماله
فكأنه للخلق مغناطيس
لا يردك المعقول لطف جمال من
أهوى فكيف يناله المحسوس
كم قد كتبت إليه قصة غصتي
بمداد دمعي والخدود طروس
لم يبق دمعي وجنتي إلا عسى
يوماً لها قدم الحبيب تدوس
دمعي بذكرك مطلق ومسلسل
وصبابتي وقف عليك حبيس
الناس عشاق وأنت حبيبهم
والكون ماشطة وأنت عروس
وحماك كم نحرت نحو دونه
وتطايرت عند الدنو رؤوس
أيقال لي أتلفت نفسك في الهوى
عجبي وهل للعاشقين نفوس
جردت نفسي ذلك علمت بأنه
لا يستقيم الكيس لي والكيس
وعكست حال يفي العيون كأنه
نقش الفصوص صوابه المعكوس
كما قال قوم والحديث تعلة
وادي العروس وما هناك عروس
قد غرهم آل التوهم مثلما
غرت بصرح قبلهم بلقيس
يا من دعا أرواحنا فتبادرت
سبقاً وحن إلى النفيس نفيس
سارت إليك بنا أيانقنا فلا ال
تقبيل يعجبها ولا التعريس
ومتى وصلن إليك يا كل المنى
ذهب العنا عنا وزال البوس
العيس تشتاق العقيق لساكن
لولاه ما حنت إليه العيس
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شمس الدين الكوفيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي996