تاريخ الاضافة
الخميس، 9 أغسطس 2012 09:19:42 م بواسطة ملآذ الزايري
0 1273
لَكُم مِنِّيَ الوُدُّ الَّذي لَيسَ يَبرَحُ
لَكُم مِنِّيَ الوُدُّ الَّذي لَيسَ يَبرَحُ
وَلي فيكُمُ الشَوقُ الشَديدُ المُبَرِّحُ
وَكَم لِيَ مِن كُتبٍ وَرُسلٍ إِلَيكُمُ
وَلَكِنَّها عَن لَوعَتي لَيسَ تُفصِحُ
وَفي النَفسِ مالا أَستَطيعُ أَبُثُّهُ
وَلَستُ بِهِ لِلكُتبِ وَالرُسلِ أَسمَحُ
زَعَمتُم بِأَنّي قَد نَقَضتُ عُهودَكُم
لَقَد كَذَبَ الواشي الَّذي يَتَنَصَّحُ
وَإِلّا فَما أَدري عَسى كُنتُ ناسِياً
عَسى كُنتُ سَكراناً عَسى كُنتُ أَمزَحُ
خُلِقتُ وَفِيّاً لا أَرى الغَدرَ في الهَوى
وَذَلِكَ خُلقٌ عَنهُ لا أَتَزَحزَحُ
سَلوا الناسَ غَيري عَن وَفائي بِعَهدِكُم
فَإِنّي أَرى شُكري لِنَفسِيَ يَقبُحُ
أَأَحبابَنا حَتّى مَتى وَإِلى مَتى
أُعَرِّضُ بِالشَكوى لَكُم وَأُصَرِّحُ
حَياتي وَصَبري مُذ هَجَرتُم كِلاهُما
غَريبٌ وَدَمعي لِلغَريبَينِ يَشرَحُ
رَعى اللَهُ طَيفاً مِنكُمُ باتَ مُؤنِسي
فَما ضَرَّهُ إِذ باتَ لَو كانَ يُصبِحُ
وَلَكِن أَتى لَيلاً وَعادَ بِسُحرَةٍ
دَرى أَنَّ ضَوءَ الصُبحِ إٍن لاحَ يَفضَحُ
وَلي رَشَأٌ ما فيهِ قَدحٌ لِقادِحٍ
سِوى أَنَّهُ مِن خَدِّهِ النارُ تَقدَحُ
فُتِنتُ بِهِ حُلواً مَليحاً فَحَدِّثوا
بِأَعجَبِ شَيءٍ كَيفَ يَحلو وَيَملَحُ
تَبَرَّأَ مِن قَتلي وَعَينِي تَرى دَمي
عَلى خَدِّهِ مِن سَيفِ جَفنَيهِ يَسفَحُ
وَحَسبِيَ ذاكَ الخَدُّ لي مِنهُ شاهِدٌ
وَلَكِن أَراهُ بِاللَواحِظِ يُجرَحُ
وَيَبسِمُ عَن ثَغرٍ يَقولونَ أَنَّهُ
حَبابٌ عَلى صَهباءَ بِالمِسكِ تَنفَحُ
وَقَد شَهِدَ المِسواكُ عِندي بِطيبِهِ
وَلَم أَرَ عَدلاً وَهوَ سَكرانُ يَطفَحُ
وَياعاذِلي فيهِ جَوابُكَ حاضِرٌ
وَلَكِن سُكوتي عَن جَوابِكَ أَصلَحُ
إِذا كُنتُ ما لي في كَلامِيَ راحَةٌ
فَإِنَّ بَقائي ساكِتاً لِيَ أَروَحُ
وَأَسمَرَ أَمّا قَدُّهُ فَهوَ أَهيَفٌ
رَشيقٌ وَأَمّا وَجهُهُ فَهوَ أَصبَحُ
كَأَنَّ الَّذي فيهِ مِنَ الحُسنِ وَالضِيا
تَداخَلَهُ زَهوٌ بِهِ فَهوَ يَمرَحُ
كَأَنَّ نَسيمَ الرَوضِ هَزَّ قَوامَهُ
لِيُخجِلَ غُصنَ البانَةِ المُتَطَوِّحِ
كَأَنَّ المُدامَ الصَرفَ مالَت بِعِطفِهِ
كَما مالَ في الأُرجوحَةِ المُتَرَجِّحُ
كَأَنِّيَ قَد أَنشَدتُهُ مَدحَ يوسُفٍ
فَأَطرَبَهُ حَتّى اِنثَنى يَتَرَنَّحُ
وَإِنَّ مَديحَ الناصِرِ بنِ مُحَمَّدٍ
لَيَصبو إِلَيهِ كُلُّ قَلبٍ وَيَجنَحُ
مَديحاً يُنيلُ المادِحينَ جَلالَةً
وَمَدحاً بِمَدحٍ ثُمَّ يَربو وَيَمنَحُ
وَلَيسَ بِمُحتاجٍ إِلى مَدحِ مادِحٍ
مَكارِمُهُ تُثني عَلَيهِ وَتَمدَحُ
وَكُلُّ فَصيحٍ أَلكَنٌ في مَديحِهِ
لِأَنَّ لِسانَ الجودِ بِالمَدحِ أَفصَحُ
وَقَد قاسَ قَومٌ جُودَ يُمناهُ بِالحَيا
وَقَد غَلِطوا يُمناهُ أَسخى وَأَسمَحُ
وَغَيثٌ سَمِعَتُ الناسَ يَنتَجِعونَهُ
فَأَينَ يُرى غَيلانُ مِنهُ وَصَيدَحُ
لَئِن كانَ يَختارُ اِنتِجاعَ بَلالِهِ
فَإِنَّ بَلالاً عَينُهُ تَتَرَشَّحُ
دَعوا ذِكرَ كَعبٍ في السَماحِ وَحاتَمٍ
فَلَيسَ يُعَدَّ اليَومَ ذاكَ التَسَمُّحُ
وَلَيسَ صَعاليكُ العُرَيبِ كَيوسُفٍ
تَعالَوا نُباهِ الحَقَّ وَالحَقُّ أَوضَحُ
فَما يُوسُفٌ يَقري بِنابٍ مُسِنَّةٍ
وَلا العِرقُ مَفصودٌ وَلا الشاةُ تُذبَحُ
وَلَكِنَّ سُلطاني أَقَلُّ عَبيدِهِ
يَتيهُ عَلى كِسرى المُلوكِ وَيرجَحُ
وَبَعضُ عَطاياهُ المَدائِنُ وَالقُرى
فَمَن ذا الَّذي في ذَلِكَ البَحرِ يَسبَحُ
فَلَو سُئِلَ الدُنيا رَآها حَقيرَةً
وَجادَ بِها سِرّاً وَلا يَتَبَجَّحُ
وَإِنَّ خَليجاً مِن أَياديهِ للوَرى
يُرى كُلُّ بِحرٍ عِندَهُ يَتَضَحضَحُ
فَقُل لِمُلوكِ الأَرضِ ما تَلحَقُونَهُ
لَقَد أُتعِبَ الغادي الَّذي يَتَرَوَّحُ
كَثيرُ حَياءِ الوَجهِ يَقطُرُ ماؤُهُ
عَلى أَنَّهُ مِن بَأسِهِ النارُ تَلفَحُ
كَذا اللَيثُ قَد قالوا حَيِيٌّ وَإِنَّهُ
لَأَجرَأُ مَن يُلقى جَناناً وَأَوقَحُ
مَناقِبُ قَد أَضحى بِها الدَهرُ حالِياً
فَها عِطفُهُ مِنها مُوَشّىً مُوَشَّحُ
مِنَ النَفَرِ الغُرِّ الَّذينَ وُجوهُهُم
مَصابيحُ في الظَّلماءِ بَل هِيَ أَصبَحُ
بَهاليلُ أَملاكٌ كَأَنَّ أَكُفَّهُم
بِحارٌ بِها الأَرزاقُ لِلناسِ تَسبَحُ
فَكَم أَشرَقَت مِنهُم شُموسٌ طَوالِعٌ
وَكَم هَطَلَت مِنهُم سَحائِبُ دُلَّحُ
كَذاكَ بَنو أُيّوبَ مازالَ مِنهُم
عَظيمٌ مُرَجّىً أَو كَريمٌ مُمدَّحُ
أُناسٌ هُمُ سَنّوا الطَريقَ إِلى العُلا
وَهُم أَعرَبوا عَنها وَقالوا فَأَفصَحوا
وَلَم يَتبَعوا مَن جاءَ في الناسِ بَعدَهُم
لَقَد بَيَّنوا لِلسالِكينَ وَأَوضَحوا
لِيَهنَ دِمشقَ اليَومَ صِحَّتُكَ الَّتي
بِها فَرِحَت وَالمُدُنُ كَالناسِ تَفرَحُ
فَلا زَهرَ إِلاّ ضاحِكٌ مُتَعَطِّفٌ
وَلا دَوحَ إِلاّ مائِسٌ مُتَرَنِّحُ
وَلا غُصنَ إِلاّ وَهوَ نَشوانُ راقِصٌ
وَلا طَيرَ إِلاّ وَهوَ فَرحانُ يَصدَحُ
وَقَد أَشرَقَت أَقطارُها فَاِغتَدى لَها
شُعاعٌ لَهُ فَوقَ المَجَرَّةِ مَطرَحُ
وَشَرَّفتَ مَغناها فَلَو أَمكَنَ الوَرى
لَطافوا بِأَركانٍ لَها وَتَمَسَّحوا
وَوَاللَهِ مازالَت دِمشقُ مَليحَةً
وَلَكِنَّها عِندي بِكَ اليَومَ أَملَحُ
عَرَضتُ عَلى خيرِ المُلوكِ بِضاعَتي
فَأَلفَيتُ سوقاً صَفقَتي فيهِ تَربَحُ
وَقَد وَثِقَت نَفسي بِأَنّي عِندَهُ
سَأَزدادُ عِزّاً ما بَقيتُ وَأُفلِحُ
وَأَنَّ خُطوباً أَشتَكيها سَتَنجَلي
وَأَنَّ أُموراً أَبتَغيها سَتَنجَحُ
وَأَنّ صَلاحَ الدينِ ذا المَجدِ وَالعُلا
لِما أَفسَدَت مِنّي الحَوادِثُ يُصلِحُ
يُشَرِّقُ غَيري أَو يُغَرِّبُ إِنَّني
لَدى يوسُفٍ في أَنعُمٍ لَستُ أَبرَحُ
أَمَولايَ سامِحني فَإِنَكَ لَم تَزَل
تُسامِحُ بِالذَنبِ العَظيمِ وَتَسمَحُ
لَكَ العُذرُ ما لِلقَولِ نَحوَكَ مَرتَقىً
مَقامُكَ أَعلى مِن مَقالي وَأَرجَحُ
فَما كُلُّ لَفظٍ في خِطابِكَ يُرتَضى
وَما كُلُّ مَعنىً في مَديحِكَ يَصلُحُ
أَتَتكَ وَإِن كانَت كَثيراً تَأَخَّرَت
فَإِنَّكَ تَعفو عَن كَثيرٍ وَتَصفَحُ
وَهَب لِيَ أُنساً مِنكَ يُذهِبُ وَحشَتي
وَيَبسُطُ قَلباً ذا اِنقِباضٍ وَيَشرَحُ
وَجُد لِيَ بِالقُربِ الَّذي قَد عَهِدتُهُ
وَأَرضى بِبَعضٍ مِنهُ إِن كُنتُ أَصلُحُ
وَإِنّي لَدَيكَ اليَومَ في أَلفِ نِعمَةٍ
وَلَكِن عَسى ذِكري بِبالِكَ يَسنَحُ
لَعَمرُكَ كُلُّ الناسِ لا شَكَّ ناطِقٌ
وَلَكِنَّ ذا يَلغو وَهَذا يُسَبِّحُ
وَقَد يُحسِنُ الناسُ الكَلامَ وَإِنَّما
كَلامي هُوَ الدُرُّ المُنَقّى المُنَقَّحُ
كَلامٌ يُنَشّي السامِعينَ كَأَنَّما
لِسامِعِهِ فيهِ الشَرابُ المُفَرِّحُ
نَسيبٌ كَما رَقَّ النَسيمُ مِنَ الصَبا
وَغازَلَهُ زَهرُ الرِياضِ المُفَتَّحُ
وَمَدحٌ يَكونَ الدَهرُ بَعضَ رُواتِهِ
فَيُمسي وَيُضحي وَهُوَ يَسري وَيَسرَحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1273