تاريخ الاضافة
الخميس، 9 أغسطس 2012 09:43:47 م بواسطة المشرف العام
0 426
يا قانعاً بصفاته عن ذاته
يا قانعاً بصفاته عن ذاته
ومحجباً عن ذاته بصفاته
ومطرقاً عن لحظ طرفٍ ساحرٍ
متهتك الأسرار في لحظاته
لا تقنعن ببارقٍ من وجهه
ويلمعه لا ترض من لمعاته
واكشف حجاب الوصف من موصوفه
من واهبِ لا تحتجب بهباته
يا دافعاً عن وجهه أستاره
عزماً على الإحراق من سبحاته
انظر إلى وجهٍ صبيح مسفر
بادٍ بديع الحسن من جلواته
لا تحجبن بنوره وظهوره
وسنائه وضيائه عن ذاته
يا ناظراً برقاً تبداً خافقاً
من حبه قد زدت في خفقانه
يا لامحاً وجهاً تجلى مسفراً
يتخطف الابصار من لمحاته
إن لم تلاحظه بلا حجب سنا
فانظر تراه وهو في جلواته
من لا يرى نوراً به الكون بدا
فلينظر المصباح في مشكاته
ملك القلوب بلطفه وجماله
وسبى العقول بقهره وجلاله
وبدا بوجهٍ مشرقٍ منه الضحى
ومنور بدر الدجى بهلاله
الكون خال قد بدا من خده
ولقد تجلى خده من خاله
قد كنت فيه هائماً من قبل أن
يتكون الإنسان من صلصاله
يا من أرانا حسنه متجلياً
في مظهر التفصيل من إجماله
أنت الجميل بك الورى متجمل
ولك الجمال تمامه بكماله
يا جامعاً شمل المحاسن صورةً
قد أشغفت عشاقه بدلاله
من ينظوي في نوركم ظلماته
عن نوركم لا يحتجب بظلاله
بخياله لو كان غيري يكتفي
فأنا الذي لا يكتفي بوصاله
يا من هو المرغوب في إعراضه
يا من هو المحبوب في إقباله
يا غاية الآمال يا كل المنى
ارحم لعانٍ فيك من آماله
وارحم على صب كئيبٍ مغرمٍ
خالٍ بكم عن غيركم في باله
حاشاكم أن تغفلوا عن حال من
هو غافلٌ في حبكم عن حاله
عطفاً على من ليس يدري رشده
شغلاً بكم عن غيره بضلاله
ما شئت فاصنع في محب جابرٍ
يا من هو المحمود في أفعاله