تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 أغسطس 2012 02:07:28 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 1099
إِلى كَم أُداري أَلفَ واشٍ وَحاسِدِ
إِلى كَم أُداري أَلفَ واشٍ وَحاسِدِ
فَمَن مُرشِدي مَن مُنجِدي مَن مُساعِدي
وَلَو كانَ بَعضُ الناسِ لي مِنهُ جانِبٌ
وَعَيشِكَ لَم أَحفِل بِكُلِّ مُعانِدِ
إِذا كُنتَ يا روحي بِعَهدِيَ لا تَفي
فَمَن ذا الَّذي يَرجو وَفاءَ مَعاهِدي
أَظُنُّ فُؤادي شَوقُهُ غَيرُ زائِدٍ
وَأَحسَبُ جَفني نَومُهُ غَيرُ عائِدِ
أَبى اللَهُ إِلّا أَن أَهيمَ صَبابَةً
بِحِفظِ عُهودٍ أَو بِذِكرِ مَعاهِدِ
وَكَم مَورِدٍ لي في الهَوى قَد وَرَدتُهُ
وَضَيَّعتُ عُمري في اِزدِحامِ المَوارِدِ
وَما لِيَ مَن أَشتاقُهُ غَيرُ واحِدٍ
فَلا كانَتِ الدُنيا إِذا غابَ واحِدي
أَأَحبابَنا أَينَ الَّذي كانَ بَينَنا
وَأَينَ الَّذي أَسلَفتُمُ مِن مَواعِدِ
جَعَلتُكُمُ حَظّي مِنَ الناسِ كُلُّهُمُ
وَأَعرَضتُ عَن زَيدٍ وَعَمرٍ وَخالِدِ
فَلا تُرضِخوا وُدّاً عَلَيكُم عَرَضتُهُ
فَيا رُبَّ مَعروضٍ وَلَيسَ بِكاسِدِ
وَحَقِّكُمُ عِندي لَهُ أَلفُ طالِبٍ
وَأَلفُ زَبونٍ يَشتَريهِ بِزائِدِ
يَقولونَ لي أَنتَ الَّذي سارَ ذِكرُهُ
فَمِن صادِرٍ يُثني عَلَيهِ وَوارِدِ
هَبوني كَما قَد تَزعَمونَ أَنا الَّذي
فَأَينَ صِلاتي مِنكُمُ وَعَوائِدي
وَقَد كُنتُمُ عَوني عَلى كُلِّ حادِثٍ
وَذُخري الَّذي أَعدَدتُهُ لِلشَدائِدِ
رَجَوتُكُمُ أَن تَنصُروا فَخَذَلتُمُ
عَلى أَنَّكُم سَيفي وَكَفّي وَساعِدي
فَعَلتُم وَقُلتُم وَاِستَطَلتُم وَجُرتُمُ
وَلَستُ عَليكُم في الجَميعِ بِواجِدِ
فَجازَيتُمُ تِلكَ المَوَدَّةِ بِالقِلى
وَذاكَ التَداني مِنكُمُ بِالتَباعُدِ
إِذا كانَ هَذا في الأَقارِبِ فِعلَكُم
فَماذا الَّذي أَبقَيتُمُ لِلأَباعِدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1099