تاريخ الاضافة
الأربعاء، 15 أغسطس 2012 10:43:27 م بواسطة ملآذ الزايري
0 454
لَعَمرِيَ قَد أَحسَنتَ لي وَجَبَرتَني
لَعَمرِيَ قَد أَحسَنتَ لي وَجَبَرتَني
وَإِنَّكَ لِلقَلبِ الكَسيرِ لَجابِرُ
وَأَولَيتَني ما لَم أَكُن أَستَحِقُّهُ
وَإِنّي لَداعٍ ما حَيِيتُ وَشاكِرُ
وَما لِيَ لا أُثني بِما أَنتَ أَهلُهُ
وَإِنّي عَلى حُسنِ الثَناءِ لَقادِرُ
مَلِيٌّ بِتَسيِيرِ الثَناءِ وَإِنَّني
لَيُعجِزُني إِحسانُكَ المُتَكاثِرُ
أَمَولايَ إِنّي مِنكَ أَعرِفُ مَوضِعي
وَأَنَّكَ لي مُذ غِبتُ عَنكَ لَناظِرُ
قَنِعتُ بَأَنّي في ضَميرِكَ حاضِرٌ
وَأَنَّكَ لي بَعضَ الأَحايِينِ ذاكِرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي454