تاريخ الاضافة
الخميس، 16 أغسطس 2012 09:16:01 م بواسطة ملآذ الزايري
1 931
رَدَّ السَلامَ رَسولُ بَعضِ الناسِ
رَدَّ السَلامَ رَسولُ بَعضِ الناسِ
بِاللَهِ قُل يا طَيِّبَ الأَنفاسِ
رَدَّ السَلامَ وَذاكَ عُنوانُ الرِضا
بُشرايَ قَد ذَكَرَ الحَبيبُ الناسي
وَفَهِمتُ مِن نَفسِ الرَسولِ تَعَتُّباً
قَلبُ الحَبيبِ عَلَيَّ قَلبٌ قاسي
قُل يا رَسولُ وَما عَلَيكَ مَلامَةٌ
هُوَ ما أُكابِدُ دائِماً وَأُقاسي
قُل لِلحَبيبِ وَحَقِّ عَيشِكَ ما اِنتَهى
وَلَهي عَلَيكَ وَلا اِنقَضى وَسواسي
كَيفَ السَبيلُ إِلى الزِيارَةِ خَلوَةً
وَيلي مِنَ الرُقَباءِ وَالحُرّاسِ
حَقٌّ عَلَيَّ وَواجِبٌ لَكَ أَنَّني
أَمشي عَلى عَيني إِلَيكَ وَراسي
لا أَشتَهي أَحَداً سِوايَ يَراكَ يا
بَدرَ السَماءِ وَيا قَضيبَ الآسِ
وَأَنَزَّهُ اِسمَكَ أَن تَمُرَّ حُروفُهُ
مِن غَيرَتي بِمَسامِعِ الجُلّاسِ
فَأَقولُ بَعضُ الناسِ عَنكَ كِنايَةً
خَوفَ الوُشاةِ وَأَنتَ كُلَّ الناسِ
وَأَغارُ إِن هَبَّ النَسيمُ لِأَنَّهُ
مُغرىً بِهَزِّ قَوامِكَ المَيّاسِ
وَيَروعُني ساقي المُدامِ إِذا بَدا
فَأَظُنُّ خَدَّكَ مُشرِقاً في الكاسِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي931