تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 أغسطس 2012 07:44:31 م بواسطة المشرف العام
0 807
بستان قلبك مثمر أَلوان
بستان قلبك مثمر أَلوان
العدل وَالمَعروف وَالإِحسان
يسقيه كوثر ماء آل محمد
فلهم به للعارفين جنان
فردوسهم بل قدسهم بل أَنسهم
بل قصدهم بل مصرهموالخان
خان البَضائع وَالوَدائع وَالهدى
وَتجاره الأَبطال وَالفتيان
بحر عليه سَفينة ركبانها
أَهل المَعارِف يا لَها ركبان
يس من طس تجري ريحها
وَالطيرسون لغمرها ربان
صور لإِسرافيل آل محمد
يحيى بنفخة صوره الإِنسان
أَنفاسهم تَجري عَلى أَنفاسه
عَن كل ما يَجري به الرحمن
فيمجها في كل نفس ميتةٍ
فَيَقوم فيها الدين وَالإِيمان
حَيوان ماء للحَياة مصور
ترياق صَرعى عضها الثعبان
يَسطو إِذا يَسطو بسطوة حيدر
في كفه سنن له وَسنان
نفثاته خمر وَجمر منهما
يَسقي الحَبيب وَيحرق الشيطان
هبت رَوائحهم عليه فحركت
بهبوبها من سره أَفنان
فَرَسائِل بِرَسائِل وَوَسائِل
بِوَسائِل جبر يلها القرآن
جمعت جوامعه الشتيت وَأَطلقت
أَيدي الكفيت فَزالَت الأَشجان
وَتَقابَلَت منه الوجوه ومنهم
وَتَدانَت الأَوطان وَالأَوطان
وَتعارفت وَتآلفت أَرواحهم
وَتَراءَت الأَعيان وَالأَعيان
علم تَوارى العرش في جنباته
وَالحس وَالمَحسوس وَالأَزمان
فَكأَنَّما قد كانَ شيء لَم يكن
وَكأَنَّ لا ملك وَلا إِنسان
وَهناكَ صارَ عَلى الحَديث قَديمه
وَتَنامَت الأَرواح وَالأَبدان
وَبَدا الجلال عَلى هلال محمد
في هيرج وَتلألأ البرهان
فليُهننا وَليهن إِخواناً لنا
عيد به وَمسرة وَأَمان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفي الدين أحمد بن علوانغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي807