تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 أغسطس 2012 08:14:34 م بواسطة المشرف العام
1 708
هبت نَسائم ريحان الفراديس
هبت نَسائم ريحان الفراديس
عَلى شَمائِل أَشمالون شاموس
حوراء غيداء معاد المؤمنين إِلى
جنات عدن وَأَعراس تَتعريس
كَأَنَّها قمر يحففنها درر
خضر المَلابس حور كالطواويس
أَجسادهن من الكافور خالطها
مسك وَعنبر قدس صنع قدوس
ركب عَلى عيس أَنفاس مقدسة
نفسي الفداء لذاكَ الركب وَالعيس
تسري عَلى السر تحت السر مقبلة
إِلى سليمان في كردوس بلقيس
قميص يوسف محمول عَلي يدها
نور العيون وَإِطلاق المحابيس
لاهوت باهوت إِشراق الجَمال عَلى
الآفاق طالع سعد للمناحيس
بشرى الأَحِبَّة أَن الوصل قد قربت
أَيامه الغر في محراب إِدريس
مَتَل القَضيب تَثنى في وصائفها
عَلى رَفارف تَسبيح وَتَقديس
هتارة لقوانين القلوب إِلى
المَحبوب قاطعة أَسباب إِبليس
طيف الخَيال وَمصباح المثال لها
هسن الجبال كما قالَت لَها هيسي
ناموس كل كتاب منزل ظهرت
للعارفين بمعنى كل ناموس
وَاللَه ما نظرت بالعين أَو نُظرت
إِلا أَحال بهاها حالة البوس
قامَت عَلى الدير تسدي الخير من
يدها تجود بالكاس للأكياس وَالكيس
إِذا تَغَنَّت تثنت في طرائفها
وَإِن أَقامَت أَقامَت كل منكوس
غيث البِلاد غياث للعباد مني
للعاشقين أَثاث للمفاليس
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفي الدين أحمد بن علوانغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي708