تاريخ الاضافة
السبت، 18 أغسطس 2012 03:40:58 ص بواسطة ملآذ الزايري
1 1678
أَجارَتَنا حَقُّ الجِوارِ عَظيمُ
أَجارَتَنا حَقُّ الجِوارِ عَظيمُ
وَجارُكِ يا بِنتَ الكِرامِ كَريمُ
يَسُرُّكِ مِنهُ الحُبُّ وَهوَ مُنَزَّهٌ
وَيَرضيكِ مِنهُ الوُدُّ وَهوَ سَليمُ
وَما بي بِحَمدِ اللَهِ في الحُبِّ ريبَةٌ
فَيَعتِبَ فيها صاحِبٌ وَحَميمُ
لَعَمري لَقَد أَحيَيتِ بي مَيِّتَ الهَوى
وَجَدَّدتِ عَهدَ الشَوقِ وَهوَ قَديمُ
بِحُبُّكِ قَلبي لا يَفيقُ صَبابَةً
لَهُ أَبَداً هَذا الغَرامُ غَريمُ
فَميعادُ دَمعي أَن تَنوحَ حَمامَةٌ
وَميعادُ شَوقي أَن يَهُبَّ نَسيمُ
وَإِنِّيَ فيما يَزعَمونَ لَشاعِرٌ
فَفي كُلِّ وادٍ مِن هَواكِ أَهيمُ
شَرِبتُ كُؤوسَ الحُبِّ وَهيَ مَريرَةٌ
وَذُقتُ عَذابَ الشَوقِ وَهوَ أَليمُ
فَيا أَيُّها القَومُ الَّذينَ أُحِبُّهُم
أَما لَكُمُ قَلبٌ عَلَيَّ رَحيمُ
فَياحَبَّذا مَن لا أُسَمّيهِ غَيرَةً
وَبي مِن هَواهُ مُقعَدٌ وَمُقيمُ
وَياحَبَّذا دارٌ يُغازِلُني بِها
غَزالٌ كَحيلُ المُقلَتَينِ رَخيمُ
فَيا رَبُّ سَلِّم قَدَّهُ مِن جُفونِهِ
فَيا طالَما أَعدى الصَحيحَ سَقيمُ
حَبيبِيَ قُل لي ما الَّذي قَد نَوَيتَهُ
فَكَم لَكَ إِحسانٌ عَلَيَّ عَظيمُ
وَما لِيَ ذَنبٌ في هَواكَ أَتَيتُهُ
وَإِن كانَ لي ذَنبٌ فَأَنتَ حَليمُ
تَعالَ فَعاهِدني عَلى ما تُريدُهُ
فَإِنّي مَليءٌ بِالوَفاءِ زَعيمُ
سَأَحفَظُ ما بَيني وَبينَكَ في الهَوى
وَلو أَنَّني تَحتَ التُرابِ رَميمُ
فَكُلُّ ضَلالٍ في هَواكَ هِدايَةٌ
وَكُلُّ شَقاءٍ في رِضاكَ نَعيمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1678