تاريخ الاضافة
السبت، 18 أغسطس 2012 09:16:01 ص بواسطة المشرف العام
0 675
دقل يناط به شراع الدين
دقل يناط به شراع الدين
وَسَفينة تجري عَلى ياسين
قطب الرحى وَهلال شمس المُصطَفى
طه ثراه وعرشه طاسين
رسخت به أَسرار أَسباطون
وَعلت به أَسرار أَسطاسون
ركن به حجر تقبل ركنه
أَهل اليمين لأخذهم بيمين
فخر الزمان به وأسفر ليله
وُزِنَت به أَشراط يوم الدين
وَتبرجت وَتبلجت لطلوعه
بجموعه أَقمار حول العين
وَتشوقت جنات عدن وارتقت
فوقَ السطوح وَصائف التزيين
وَترنمت أَطيارها بغرائب
الأَصوات في أَفنانهن العين
يهتفن هتفاً جاذِباً بغرائب
مهدية بالنير المَكنون
قل للفحول دنا الوصول فهيئوا
وَتهيأوا للنهض من سجين
حادي الحداة حدا لكم وَدعا بكم
داعي الدعاة فأنصتوا بِيَقين
داع سرت أَسرار سر دعائه
ما بينَ جابرسا وَبين الصين
يا غبطة المتعلقين بحبله
حبل بأَسرار الإِله متين
نصب الصراط عَلى أَنامل كفه
وَالمَنجَنيق لهامة المَلعون
فاِستَبشِروا واِستَقبلوا لقدومه
الحين بعد الحين بعد الحين
فالأَمر واحدة بقدرة ربنا
ما بين كاف إِذ يَقول وَنون
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفي الدين أحمد بن علوانغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي675