تاريخ الاضافة
السبت، 18 أغسطس 2012 09:38:39 ص بواسطة المشرف العام
0 784
قِف بالأَطلال وَالدمن
قِف بالأَطلال وَالدمن
وَسل الأَوطان عَن السكن
واندب سلفاً عاشوا حقباً
أودى بهم ريب الزمن
شادوا البنيان فَما لبثوا
بحصون العز وَلا الحصن
أَمنوا الأَيام وَغرتها
وَصفاء العيش بها الحسن
فأَباح لهم ما قد لبثوا
يَوماً نشرت ثوب الكفن
وَبَدا لهم ما أَنزلهم
لحداً يَتَهافَت بالمِحَن
بيت الأَحزان وَمنزلها
وَفِصال الروح من البدن
فاعمل لنجاتك مجتهداً
فكأَنَّ مَكانك لَم يَكُن
وابك الأَيام وَما شهدت
مِن سوء فعالك بالحزن
واسمع لنصيحة معترف
وَجل في السر وَفي العلن
وأخ في اللَه لكل أَخ
كلف بالدين وَبالسنن
ومن الأَبرار لهم همم
تَسمو بهم عَن كل دني
إِن فات سماعك موعظتي
فلك السلوان وَلي شجني
واضحك فَسَتَبكي منتحباً
لَيسَ الخالي كالمرتهن
غمرات الموت وَغربتها
تنسيك مداعبة الخدن
واعمل ما شئت فَسَوفَ تَرى
غبناً تجري يوم الغبن
أَصبحت وَذنبك مكتسب
وَكَذلك حرصك لم يهن
وَغفلت وربك مطلع
حجبتك مضلات الفتن
فانظر بالعين تَرى عبراً
واسمع بالقَلب وَبالأذن
فَإِذا اِستَيقنت فكن حذراً
من سوف أَتوب وَسوف أَني
فالوَقت كسيف يقطع ما
أَمّل الإِنسان فَلا تهن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفي الدين أحمد بن علوانغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي784