تاريخ الاضافة
السبت، 18 أغسطس 2012 07:43:16 م بواسطة المشرف العام
0 950
يا صحيح الفؤاد قَلبي جَريح
يا صحيح الفؤاد قَلبي جَريح
وَبسيف الهوى قَتيل ذبيح
شهد الحسن وَالجَمال فأضحى
كَقَضيب الأراك ثنّته ريح
يتثنى ومن رآه تثنى
وَحَميم الأليم لا يَستَريح
مزج الخمر بالضنى فاِحتَساها
وَسَقاها المحب فهو يصيح
خمر علم كأَنَّها بدر تم
مازجاها الغَرام وَالتَبريح
خندريس لنا حَلال مباح
وَعلى غَيرنا دم مسفوح
هاتها هاتها وخذها وخذها
وأدرها عَلى الجبال تنوح
صفها تصف للنديم وَصفها
للغوادي عَن الحَبيب تروح
وأقم سوقها على كل سوق
يا لَها متجر وَسوق ربيح
دُلَّها فالكَريم ينفق فيها
وَيضم اليدين عنها الشَحيح
وَهيَ لَيسَت له وَلكن لِقَوم
خلق المُصطَفى عليهم يَلوح
لبسوا نوره فكلٌّ جَميل
شربوا خمره فكلٌّ طَريح
فهم منه كالضياء من الشمس
أَو كَما الروح عند من فيه روح
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفي الدين أحمد بن علوانغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي950