تاريخ الاضافة
الأحد، 19 أغسطس 2012 08:03:55 م بواسطة ملآذ الزايري
0 884
أَنتَ الحَبيبُ وَما لي عَنكَ سُلوانُ
أَنتَ الحَبيبُ وَما لي عَنكَ سُلوانُ
وَفيكَ ضَجَّ عَلَيَّ الإِنسُ وَالجانُ
بَيني وَبَينَكَ أَشياءٌ مُؤكَّدَةٌ
كَما عَلِمتَ وَإيمانٌ وَأَيمانُ
فَلَيتَ شِعري مَتى تَخلو وَتُنصِتُ لي
حَتّى أَقولَ فَقَلبي مِنكَ مَلآنُ
وَقَد جَعَلتُ كِتابَ العَتبِ مُختَصَراً
إِذا اِلتَقَينا لَهُ شَرحٌ وَتِبيانُ
إِيّاكَ يَدري حَديثاً بَينَنا أَحَدٌ
فَهُم يَقولونَ لِلحيطانِ آذانُ
مَولايَ رِفقاً فَما أَبقَيتَ لي جَلَداً
فَإِنَّني أَيُّها الإِنسانُ إِنسانُ
عَليلُ هَجرِكَ في حُمّى صَبابَتِهِ
لَهُ مِنَ الدَمعِ طولَ اللَيلِ بُحرانُ
مَن لي بِنَومي أَشكو ذا السُهادَ لَهُ
فَهُم يَقولونَ إِنَّ النَومَ سُلطانُ
مَتى يَراكَ وَيُروي مِنكَ غُلَّتَهُ
طَرفٌ إِلى وَجهِكَ المَيمونِ ظَمآنُ
واحاجَتي فَعَسى مَولايَ يَذكُرُها
فَإِنَّني في التَقاضي مِنكَ خَجلانُ
قَد قيلَ لي إِنَّ بَعضَ الناسِ يَعتِبَني
عِرضي لَهُ دونَ كُلِّ الناسِ مَجّانُ
وَيُرسِلُ الطَيفَ جاسوساً لِيُخبِرَهُ
إِن كانَ يُغمَضُ لي في اللَيلِ أَجفانُ
فَيا نَسيمَ الصَبا أَنتَ الرَسولُ لَهُ
وَاللَهُ يَعلَمُ أَنّي مِنكَ غَيرانُ
بَلِّغ سَلامي إِلى مَن لا أُكَلِّمُهُ
إِنّي عَلى ذَلِكَ الغَضبانِ غَضبانُ
لا يا رَسولي لا تَذكُر لَهُ غَضَبي
فَذاكَ مِنّي تَمويهٌ وَبُهتانُ
وَكَيفَ أَغضَبُ لا وَاللَهِ لاغَضَبٌ
إِنّي لِمارامَ مِن قَتلي لَفَرحانُ
يَلَذُّ لي كُلُّ شَيءٍ مِنهُ يُؤلِمُني
إِنَّ الإِساءَةَ عِندي مِنهُ إِحسانُ
فَكُلَّ يَومٍ لَنا رُسُلٌ مُرَدَّدَةٌ
وَكُلُّ يَومٍ لَنا في العَتبِ أَلوانُ
أَستَخدِمُ الريحَ في حَملِ السَلامِ لَكُم
كَأَنَّما أَنا في عَصري سُلَيمانُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي884