تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 19 أغسطس 2012 08:06:00 م بواسطة المشرف العامالأحد، 19 أغسطس 2012 08:08:04 م
0 565
نبي براهُ اللَّه مِن نَورِهِ الأَسمى
نبي براهُ اللَّه مِن نَورِهِ الأَسمى
وَلا عَرش مَوجود وَلا حادث يُسمى
وَأبدع كل الكائِنات لِأَجلِهِ
ليَجلو عَلَيها مظهر الرَّحمَة العُظمى
وَخصصَه مِنهُ بِما شاءَ مِنّةً
وَأَودَعهُ سِرّاً وَوسَّعَه عِلما
وَأشهده ذاتاً وَعرفه حلىً
وَمكنهُ قُرباً وَصرمه حكما
وَنبّأه قدماً فَأَعظم بِفاتحٍ
نبوته لِلأَنبياء غَدَت خَتما
وَأرسله فَضلاً إِلى الخَلق كلهم
وَأسبغ في إِرسالِهِ الفَضل وَالنّعما
وَأفرده بِالأَولية مُطلقاً
بِكُلِّ كَمال لا يرامُ لَهُ مَرمى
وَفي العَهد يَوم الذر تَقديمه جَلا
عَلاه عَلى الأَعيانِ قاطِبة حَتما
وَفي قسم المَولى لَهُ بِحياتِهِ
آجل نَظراً تَلقاهُ أَوفرهم قَسما
وَأَعلاهُم قَدراً وَأَشرَفهُم عُلا
وَأَكرَمهُم جاهاً وَأَثبَتهُم عزما
وَأَرفَعهُم ذِكرا وَأَعظَمهُم تُقىً
وَأَوسَعهُم عِلماً وَأَجوَدهُم فهما
وَأَعدَلهُم حُكما وَأَرجَحَهُم نُهىً
وَأَحسَنهُم خلقاً وَأَكثَرهُم حلما
وَأَكمَلهُم ذاتاً وَأَطهَرهُم حلى
وَأَجمَلهُم وَجهاً وَأَشرَفهُم جِسما
وَأَعظَمَهُم بَأساً وَأَمنَعَهُم حِمىً
وَأَصدَقهُم قيلا وَأَحمَدَهُم إسما
وَحَسبكَ بُرهاناً عَلى ذاكَ أَنَّهُ
بهم لَيلة الإِسراء قاطِبَة أَمّا
وَقامَ مَقاماً لَم يَقم غَيرهم بِهِ
مَكيناً بِقاب القُرب مُستَعملاً حَزما
وَشاهد آيات الإِلَه وَما لَها
بِسعدى عَن المَقصود كَلا وَلا سلمى
وَخَصص في يَوم الجَزا بِشَفاعة
تَعم بِحُسناها إِذا قَلقوا غَما
وَحَشر جَميع الرُّسل تَحتَ لِوائِهِ
فَلِلّه ما أَسناه مَجداً وَما أَسما
وَلَولا ضِياه لاحَ في وَجه آدم
لَما أَمَر الأَملاك أَن يَسجدوا لزما
تَحية إِعظام لِمَجد مُحَمد
نَبي الهُدى الماحي بِأَنواره الظلما
عَلَيهِ مِن الرَّحمَن أَزكى صَلاتهِ
صَلاة بِحَق الحَق تستهلك الوَهما
مَدى الدَّهر ما اِنهَلَّت سَحائب وَصلِهِ
وَوافى غياث اللَّه بِالمننِ العُظمى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة الباعونيةغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي565