تاريخ الاضافة
الأحد، 19 أغسطس 2012 08:11:44 م بواسطة المشرف العام
0 442
هَذا الحَبيب وَصَفوَة الجَبار
هَذا الحَبيب وَصَفوَة الجَبار
أَزَلاً وَلا أَثَر مِن الآثارِ
هَذا الَّذي قرن المهيمن اِسمَهُ
مَع اِسمه وَجَلاه لِلإِظهارِ
هَذا الَّذي نَزَل القُرآن بِمَدحِهِ
وَعَلَيهِ أَثنى في القَديمِ الباري
هَذا الَّذي ظَهَر الهُدى بِظُهورِهِ
وَهُدى بِسيرته فُؤاد الساري
هَذا الَّذي خَلَقَ المُهيمن نُوره
مِن نُوره وَحَباه بِالأَنوارِ
هَذا الَّذي حازَ الكَمال وَغاية
خَضعت لَدَيها سائر الأَخبار
هَذا الَّذي أسري بِهِ لِنِهاية
ما بَعدَها وَطَر مِن الأَوطار
هَذا الَّذي خَدمته أَعيان السَما
وَغَدوا لَهُ مِن جملة الأَنصار
هَذا إِمام المُرسَلين وَذُخرهم
هَذا مَلاذ أَعزة وَكِبار
هَذا الَّذي لَولاه ما خَلقت سَما
كَلا وَلا دَحيت ذَوات قَرار
هَذا فَريد أَلقاب هَذا أَحمَد ال
مُختار هَذا جامع الأَسرار
هَذا خِتام الأَنبياء هَذا أَج
ل الأَصفياء هَذا مُجير الجار
هَذا مَلاذ الأَولياء هَذا غِيا
ث الأَتقيا هَذا جَمال الدار
هَذا السِّراج لمُهتد هَذا البَشي
ر لمقتد في عزلة مُتَواري
هَذا الحَياة لِعاشق هَذا الكَفي
ل لصادق بِالجبر وَالأَبرار
فَتَمَسَكوا بِوَلائِهِ وَاِستَبشروا
بِمَغانم الرضوان مِن غفار
وَتَوَصَّلوا لِصَلاتِهِ بِصَلاتِكُم
أَبَدا عَلى هَذا النَّبي المُختار
صَلَّى عَلَيهِ اللَّهُ رَبي دائِماً
وَالآل وَالأَصحاب وَالأَصهار
وَأَنالَني بِوَفاه غايات المُنى
كَرَماً وَهَيأ في حِماه جواري
ما فتح الوَرد الجَني وَقابَلت
وَجناته الأَحداق مِن نوار
وَتَمايل الغُصن الرَّطيب مُتَوجاً
بِلألئ حسنت مِن الأَزهار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة الباعونيةغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي442