تاريخ الاضافة
الأحد، 19 أغسطس 2012 08:38:53 م بواسطة ملآذ الزايري
1 2479
أَفدي حَبيباً لِساني لَيسَ يَذكُرُهُ
أَفدي حَبيباً لِساني لَيسَ يَذكُرُهُ
خَوفَ الوُشاةِ وَقَلبي لَيسَ يَنساهُ
أَهوى التَهَتُّكَ فيهِ ثُمَّ يَمنَعُني
إِنَّ التَهَتُّكَ فيهِ لَيسَ يَرضاهُ
وَالناسُ فينا بِبَعضِ القَولِ قَد لَهِجوا
لَو صَحَّ ما ذَكَروا ما كُنتُ آباهُ
يا مَن أُكابِدُ فيهِ ما أُكابِدُهُ
مَولايَ أَصبِرُ حَتّى يَحكُمَ اللَهُ
سَمَّيتُ غَيرَكَ مَحبوبي مُغالَطَةً
لَمَعشَرٍ فيكَ قَد فاهوا بِما فاهوا
أَقولُ زَيدٌ وَزَيدٌ لَستُ أَعرِفُهُ
وَإِنَّما هُوَ لَفظٌ أَنتَ مَعناهُ
وَكَم ذَكَرتُ مُسَمّىً لا اِكتِراثَ بِهِ
حَتّى يَجُرَّ إِلى ذِكراكَ ذِكراهُ
أَتيهُ فيكَ عَلى العُشّاقِ كُلِّهِمُ
قَد عَزَّ مَن أَنتَ يا مَولايَ مَولاهُ
وَصارَ لي فيكَ حُسّادٌ وَلا بَلَغوا
كُلّاً أَرى مِنهُمُ دَعوايَ دَعواهُ
كادَت عُيونُهُمُ بِالبُغضِ تَنطِقُ لي
حَتّى كَأَنَّ عُيونَ القَومِ أَفواهُ
يامَن أَتى زائِراً يَوماً فَشَرَّفَني
لا أَصغَرَ اللَهُ مِن مَولايَ مَمشاهُ
عِندي حَديثٌ أُريدُ اليَومَ أَذكُرُهُ
وَأَنتَ تَعلَمُ دونَ الناسِ فَحواهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي2479