تاريخ الاضافة
الأحد، 19 أغسطس 2012 08:40:31 م بواسطة ملآذ الزايري
1 1190
تُرى كَم قَد بَدَت مِنكُم
تُرى كَم قَد بَدَت مِنكُم
أُمورٌ ما عَهِدناها
وَعَرَّضتُم بِأَقوالٍ
وَما نَجهَلُ مَعناها
نَبَشتُم بَينَنا أَشيا
ءَ كُنّا قَد دَفَنّاها
وَطَرَّقتُم إِلى الغَدرِ
طَريقاً ما سَلَكناها
وَقَبَّحتُم بِأَسماءٍ
وَحَسَّنتُم مُسَمّاها
وَكَم جاءَت لَنا عَنكُم
أَحاديثٌ رَدَدناها
وَأَشياءٌ رَأَيناها
وَقُلنا ما رَأَيناها
فَلا وَاللَهِ مايَح
سُنُ بَينَ الناسِ ذِكراها
قَرَأنا سُؤَةَ السَلوا
نِ عَنكُم بَل حَفِظناها
وَما زِلتُم بِنا حَتّى
جَسَرنا وَفَعَلناها
فَرِجلٌ تَطلِبُ المَسعى
إِلَيكُم قَد مَنَعناها
وَعَينٌ تَتَمَنّى أَن
تَراكُم قَد غَضَضناها
وَنَفسٌ كُلَّما اِشتاقَت
لِلُقياكُم زَجَرناها
وَكانَت بَينَنا طاقٌ
فَها نَحنُ سَدَدناها
وَلَو أَنَّكُمُ جَنّا
تُ عَدنٍ ما دَخَلناها
وَأَمّا الحالَةُ الأُخرى
فَإِنّا قَد سَلَوناها
وَقَد ماتَت وَصَلَّينا
عَليها وَدَفَنّاها
هَجَرنا ذِكرَها حَتّى
كَأَنّا ما عَرَفناها
وَها نَحنُ وَها أَنتُم
مَتى قَطُّ ذَكَرناها
وَفي النَفسِ بَقايا مِن
أَحاديثٍ خَبَأناها
فَلَو أَرضَتكُمُ الأَروا
حُ مِنّا لَبَذَلناها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1190