تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 05:30:14 م بواسطة المشرف العامالثلاثاء، 21 أغسطس 2012 05:31:07 م
0 216
اليَومُ يَومُ نَزاهةٍ وَعُقارِ
اليَومُ يَومُ نَزاهةٍ وَعُقارِ
وَتَقرّب الآمالِ وَالأَوطارِ
أَوَ ما تَرى شَمس النَهار قَدِ اِختَفَت
وَتَستَّرَت عَن أَعيُن النظّارِ
وَالغَيثُ سحّ غَمامُه فَكَأنّه
دَنِفٌ بَكى مِن شدّة التذكارِ
وَالبَرقُ لاحَ مِنَ السَماء كَأَنَّهُ
سَيفٌ تَأَلّق في سَماءِ غُبارِ
لا شَيء أَحسَنُ فيهِ مِن نَيل المُنى
بِمُدامةٍ تَبدو كَشُعلَة نارِ
لَولا صِيامٌ عاقَني عَن شُربِها
لَخَلَعتُ في هَذا النَهار عِذاري
لَو كانَ يُمكنُ أَن يُعار أَعَرتُهُ
وَأَصومُ شَهراً في مَكان نَهارِ
لَكن تَرَكتُ سُرورَه وَمُدامَه
حَتّى أَكونَ لَدَيهِ ذا إِفطارِ
وَنُديرُها في الكَأس بَينَ نَواهدٍ
تَجلو الهُموم بِنَغمة الأَوتارِ
فَجُفونُها تُغنيك عَن أَكواسها
وَخُدودُها تُغنيك عَن أَزهارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عزوز الملزوزيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي216