تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 05:37:00 م بواسطة المشرف العام
0 212
أَرى كُلّ جَبّارٍ بِسَيفك يَصغُرُ
أَرى كُلّ جَبّارٍ بِسَيفك يَصغُرُ
وَكُلّ مَليكٍ عَن فعالك يقصُرُ
وَكُلُّ عَزيزٍ خاضِعاً مُتواضِعاً
وَكُلُّ يمانٍ عَن يَمينك يُمطِرُ
تَنامُ عُيون الناس طرّاً وَأَنتَ في
صَلاح العلى وَالخَلق ما زلتَ تَسهَرُ
أَضاءَت بك الدُنيا فَزال ظَلامُها
فَأَيّامها مِن نُور وَجهك تُسفرُ
وَكانَ لَدَينا الدينُ قَد ضاعَ حَقّه
وَلَم يَبق مِنهُ غَيرُ عَين تَحدّرُ
بَعَثتَ إِلى يَغمور بِالصُلح مُعلِماً
وَقُلت عَساه بِالبَصيرة ينظُرُ
فَلم يَغتَبط بِالصُلح جَهلاً وَغَلظةً
فَيا عَجَباً مِن خاسرٍ كَيف يَخسَرُ
أَرَدت بِأَن تَهديه للرُشد وَالهُدى
وَكَيفَ يَرى رُشداً شَقيّ مُغَيّرُ
فَإِنَّك لا تَهدي مَن اِحبَبتَ لِلهُدى
أَتَدفع عَنهُ ما عَلَيهِ مُقَدّرُ
أَبى اللَه إِلّا أَن يَخصّك بِالهُدى
وَيُعطيك في أُخراك ما هُوَ أَكثَرُ
وَيَحرِم يَغمُوراً جِهادَ عَدوّنا
وَيَجعَله في بَحر بَأسك يُغمَرُ
فَأسبِق بِهِ فَهوَ الجِهاد بِعَينهِ
فَحَتّى مَتى في الدّين يَغمور يُقصرُ
فَتَأخُذُه قَهراً وَتَملِك أَرضَه
فَأَنت عَلَيهِ في المَلاحِم أَقدَرُ
أَيَنسى نَفيض إِيسَلي ثمّ وَجدةً
وَيَوم تَلاغٍ وَالقَنا تَتَكسّرُ
وَقَد سَطعت بيضٌ خِفافٌ صَوارمٌ
وَقَد حَجَب الشَمس المُنيرة أَغبرُ
وَلا شَمسَ إِلّا وَجه يَعقوب إِذ بَدا
تَراه لَدى الهَيجاء وَالحَرب تُسعرُ
وَيَغمور قَبل الحَرب يحلِفُ أَنّه
إِذا ما اِلتَقى الجَمعان لِلأَسر يَذعرُ
فَلَمّا رَأى أَسيافَكُم تَستَبي الطلى
وَأَبصَر خَيل اللَه كَالأسد تَزأرُ
تَولّى عَلى أَعقابِه مُتَحَسّراً
فَأَين مَضَت أَيمانُه وَالتَجَبّرُ
أَيَجحد يَغمورٌ فَضائلك الَّتي
إِذا عُدّدت عِندَ الوَفا لَيسَ تحصرُ
وَأَنتَ الَّذي أَنقَذتَ دِرعاً مِن الرَدى
وَكانَت بِها الأَعرابُ لِلنَهب تكثرُ
قَطَعت لَهُم قَصداً جِبالاً تَصعّبت
تُرى العيسُ فيها وَالسَوابق تخبرُ
فَلَمّا حَللت السَهل أَرسَلت ماجِداً
تذِلّ لَهُ الأَملاك ساعَةَ يَظهَرُ
بِأَولادِ عَبد الحَقّ قَد ظَهَر الهُدى
وَصارَ النَدى قَد يَمّم الغَرب يَقطُرُ
أَتوا قاصِدين الغَرب وَالظُلم عَمّه
فَصارَ بِهم يَسبي العُقول وَيُبهَرُ
وَقَد قالَ خَيرُ العالَمين مُحَمّد
يَكون لَكم بَعدي لَدى الغَرب معشرُ
بِهم يَعتلي الإِسلام بَعد اِمتِهانه
وَيَرجع في أَثوابه يَتَبَخترُ
وَأَرجو مِن الرَحمَن أَنَّكُمُ هُمُ
فَفي فِعلكم هَديُ المَآثر يَظهَرُ
أَبا يوسفٍ أَنتَ الغِياثُ لِدِيننا
أُولو العلم في أَخبارهم بِكَ بَشّروا
سَتَملِكها غَرباً وَشَرقاً وَقِبلَةً
وَجَوفاً فَهَذا في كان الجفرِ يُذكرُ
طُلَيطِلة تَغزو وَيَفنى مَليكها
وَإِشبيليا عَمّا قَريب تُذَكّرُ
مَرينُ أَلا قُودُوا الجِياد لِنَهبها
وَلِلغَزوِ يا أُسد الفَوارس فَانِفِروا
لَقَد سَكَن الأَعدا مساجدَ ربّنا
وَكانَ بِها قَبلُ المُهيمنُ يُذكَرُ
فَعادَت إِلى الخِنزير وَالشّرك مسكناً
وَبُوقاتُهم فَوق الصَوامع تَزمُرُ
وَكَم غَنِموا مِنّا حِساناً كَواعِباً
وَغُزلانَ درّ في المَقاصير تُقصَرُ
وَكَم أَيتَموا مِنّا بَنين أَصاغِراً
فَأَكبادُنا مِن حالِهم تَتَفطّرُ
يَظنّون أَنّ الدَهر قَد نامَ عَنهُمُ
وَأَنّ عُلاهُم لا تَزال تُظفّرُ
أَما عَلِمُوا أَنّ الإِلَه يُبيدهم
بِجَيشِ مَلِيكٍ نصرُه مُتيسّرُ
هُوَ الملك المَنصور ذو المَجد وَالعُلا
أَبو يوسف غَيثُ الغَمام المطهّرُ
فَلو قيلَ لِلإِسلام مَن كُنت تَرتَجي
لَقالَ لَنا يَعقوب ذاكَ الغَضَنفَرُ
وَما هُوَ لِلإِسلام إِلّا مُهَنّدٌ
بنوه لَهُ حَليٌ أَنيقٌ وَجَوهَرُ
فَمَن كَأَبي الأَملاك مَن مثلُ يوسف
تَخال النَدى مِن كَفّهم يَتَفَجّرُ
يَزينهم علمٌ وَحلمٌ وَعفّةٌ
وَجودٌ سَكيبُ الوَبل لا يَتَعذّرُ
فَلا زالَ هَذا الملك فيك وَفيهمُ
يُحسّنهُ الرَحمنُ لا يَتَكدّرُ
إِلَيكَ أَميرَ المُؤمنين قَصيدةً
تُعجّزُ من في الغَرب وَالشَرق يشعرُ
ثَناؤكُم فيها اللآلي نظّمت
وَذكركم مِسكٌ ذكي وَعَنبرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عزوز الملزوزيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي212