تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 05:37:21 م بواسطة المشرف العام
0 204
أَشاقَتك أَطلالُ الدِيار الطَواسمُ
أَشاقَتك أَطلالُ الدِيار الطَواسمُ
فَقَلبك حَيرانٌ وَدَمعك ساجِمُ
وَقَفتَ عَلَيها بَعد بُعد أَنيسها
وَصَبرُك قَد وَلّى وَوَجدك لازمُ
بَعيداً عَنِ الأَوطان تَسلى فَإِنَّها
تُهيّج أَشواقَ المُحبّ المعالمُ
تَحنّ إِلى سَلمى وَمَن سَكَن الحمى
وَأَين مِنَ المُشتاق تِلكَ النَواعمُ
إِلَيكَ فَإِنّي لَستُ مِمَّن تَشوقه
مَعاهِدُ سَلمى أَو سَبَته المباسمُ
إِذا هامَت العُشاق يَوماً بِكاعبٍ
فَقَد باتَ في الأَدلاج في البيد هائمُ
لأَلقى مَليكَ الأَرض وَاِبنَ مَليكها
أَبا مالك لَيثُ الحُروب الضَراغمُ
مُذِلّ الأَعادي في سَماء عَجاجَةٍ
بِها البيض بَرقٌ وَالدِماء غَمائمُ
رَواعدُها صَوتُ الكماة وَشُهبها
دَراريك هندٍ تَشتهيها الصَوارمُ
بِها أَرضُ حَربٍ لا تَرى الأَرض مثلَها
لَها الدَمُ غَيثٌ وَالصُخور جَماجمُ
إِذا طافَ شَيطانٌ مِنَ الأسدِ حَولَها
فَكفّ أَبي الأَملاك بِالسَهم راجمُ
تَحيد رِماحُ الخطّ عَنهُ كَأَنَّها
عَلى الجسم مِنهُ وَالجِيادِ طَلاسمُ
وَما ذاكَ مِن قَصد الكماةِ لرميها
وَلَكنّهُ بِالطَعن وَالضَرب عالمُ
أَبو مالكٍ لَيث الحُروب وَغَيثها
وَبَدر إِذا ما الحَرب بِالنَقع فاحمُ
أَلا أَيُّها الجَيش الَّذي رامَ حَربَهُم
تَيقّظ إِلى البَلوى فَإِنَّك نائمُ
أَتَطمَع أَن تَلقى مُلوكاً ثَلاثةً
لِبَعضهمُ تَعنو المُلوك القَماقمُ
أَلَست تَرى أُسدَ العَرين تبيدها
وَأَجسامُها قَد فارَقتها الجَماجمُ
سَحائب أَطيارٍ تَرنّمُ فَوقَها
كَما سَجعت فَوقَ الغُصون الحَمائمُ
إِذا الخَيل جالَت في الحُروب حَسبتهم
قَضاءً مِن الرَحمنَ ما مِنهُ عاصمُ
فَهَذا عَلى اليُمنى يُبِيد حماتها
وَذاكَ عَلى اليُسرى فَأَين المُقاوِمُ
وَوالدهم في جاحم الحَرب بَينَهُم
يُبيد كماة الجَيش وَالسَعد قائمُ
تَرى جُثَث الأَبطال تَسقط بَينَهُم
سُقوط مَبانٍ فارَقتها الدَعائمُ
وَقَد خَضَب البيض النَجيعُ كَأَنَّهُ
رَقاشٌ وَأَطراف السُيوف مَعاصمُ
أَبا مالك لا زِلتَ للملك مالِكاً
لَكَ السَعد بيتٌ وَالسُيوف تَمائمُ
أَتاكُم بِهِ يَغمورُ يَقدم جَمعَه
وَلَم يَدرِ أَنّ الحَين في الجَيش قادمُ
فَمُزّقَ ذاكَ الجَيشُ كُلّ مُمزّقٍ
كَما مَزّقت مَيتاً بِقَبرٍ قَشاعمُ
تديرُ كُؤوسَ المَوت فيهِ عَلَيهم
أُسودٌ بِأَطراف السُيوف تلاطمُ
وَما كلّ مَن قاد الجُيوش إِلى العِدا
يَعود إِلى الأَوطان وَالجَيش غانمُ
إِذا لَم يَكُن سَعدُ السُعود يَقوده
فَماذا الَّذي تغني الجُيوش الصَوارمُ
فَمَن كانَ يَبغي الملك وَالمَجد وَالعُلا
تساوى لَدَيهِ شَهدُها وَالعَلاقمُ
إِذا شَيّدوا شَيئاً مِن الرَأي بَينَهُم
فَرَأيُكُم لِلرَأي وَالجَيشِ هادمُ
كَأَنّ كماةَ الجَيش فعلٌ مُضارعٌ
وَبَترُك لِلأَعناق مِنها جَوازمُ
وَتَجمَعُها بِالسَيف جَمعاً مكسّراً
وَجَمعكَ ما بَين الكَتائب سالمُ
هَنيئاً لَكُم نَصرٌ مُبينٌ عَلى العِدا
وَطولُ سُعود شَأنها مُتَداومُ
أَمير تلمسانٍ أَبدَت جُيوشه
وَما هُوَ مَظلومٌ وَلا أَنتَ ظالمُ
فَديتك يا يَغمور هَل لَكَ زاجرٌ
أَيقظانُ حِسّ أَنتَ أَم أَنتَ نائمُ
أَفي كُلّ عامٍ تَترك اِبنَك لِلقَنى
وَتُسبى لَكَ الغِيدُ الحِسانُ الكَرائمُ
أَتيتَ لِأَخذ الثَأر وَيحك مِنهُم
وَقُلت عَسى الأَيّامُ يَوماً تُسالمُ
فَخَلّفت أَيضاً لِلصَوارم فَارِساً
وَليدك لَم تشفق عَلَيهِ الضَراغمُ
فَها أَنتَ كَالعَير الَّذي مَرّ يَبتَغي
بِحرمانه قِرناً فَمَرّ يزاحمُ
وَلَو أَنَّهُ قَد مَرّ يَطلب ما قَضى
لعادَ وَلَم تُبصر عَلَيهِ خَياشمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عزوز الملزوزيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي204