تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 05:37:39 م بواسطة المشرف العام
0 194
يا ظبيةَ الوَعساءِ قَد بَرِح الخَفا
يا ظبيةَ الوَعساءِ قَد بَرِح الخَفا
إِنّي صَبَرتُ عَلى فراقك ما كَفى
كَم قَد عَصيت عَلى هَواكِ عَواذِلي
وَأُثابُ بِالتَبعيد مِنكَ وَبِالجَفا
حَمّلتِني ما لا أطيق من الهَوى
وَسَقَيتِني مِن غنج لحظك قَرقفا
وَكَسَوتِني ثَوب النحول فَمَنظَري
لِلناظِرين عَن العَيان قَد اِختَفى
هَذا قَتيلكِ فَاِرحَميه فَإِنَّهُ
قَد صارَ مِن فَرط النُحول عَلى شَفا
لَهفي عَلى زَمَنٍ تَقضّى بِالحِمى
وَعَلى مَحلّ بِالأجَيرع قَد عَفا
أَترى يَعود الشَمل كَيفَ عَهدته
وَيَصير بَعد فِراقه مُتَأَلّفا
لِلّهِ دَرّكِ يا سَلا مِن بَلدةٍ
من لَم يُعاين مثل حسنك ما اِشتَفى
قَد حزتِ بَرّاً ثُم بَحراً طامياً
وَبِذاك زدتِ مَلاحَةً وَتَزخرفا
فَإِذا رَأَيت بِها القَطائع خلتها
طَيراً يَحوم عَلى الوُرود مُرَفرِفا
وَالجاذِفين عَلى الركيمُ كَأنّهم
قَومٌ قَد اِتَّخَذوا إِماماً مُسرِفا
جَعل الصَلاة لَهُم رُكوعاً كُلّها
وَأَتى ليشرع في السُجود مخفّفا
وَالمَوج يَأتي كَالجِبال عُبابُه
فَتظنّه فَوقَ المَنازل مُشرفا
حَتّى إِذا ما المَوج أَبصَر حَدّه
غَضّ العِنان عَن السّرى وَتَوقَّفا
فَكَأَنَّه جَيشٌ تَعاظم كَثرةً
قَد جاءَ مُزدَحِماً يبايع يوسفا
ملك بِهِ تُزهى الخَلافة وَالعلا
وَبِهِ تَجدّد في الرِياسة ما عَفا
مَن لَم يَزَل يَسبي الفَوارس في الوَغى
إِن سلّ يَوماً في الكَريهة مُرهفا
أَلِفَت مَحبّته القُلوبُ لِأَنَّهُ
ملكٌ لَنا بِالجود أَضحى مُتحِفا
أَلقى إِلَيهِ الأَمرَ وَالدُه الَّذي
عَن كُلّ خَطبٍ في الوَرى ما اِستَنكَفا
يَعقوبٌ الملكُ الهمام المُجتبى
الماجد الأَوفى الرَحيم الأَرأفا
طُوبى لِمَن في الناس قَبّلَ كَفّه
وَالوَيل مِنهُ لِمَن غَدا مُتَوَقِّفا
أَعطاكَ رَبّك وَاِرتَضاك لِخَلقه
فاِقتل بِسَيفك مِن أَبى وَتَخَلّفا
وَاِمدُد يَمينَك لِلوجود فَكُلّهُم
اليَوم عادَ مُؤمّلاً مُتَشَوّفا
فَاليَوم لا تَخشى النَعامُ ذِئابَها
وَيَعود مَن يَسطو بِها مُتَعطِّفا
صَلُح الزَمان فَلا عَدوٌّ يُتّقى
لَم يَخش خَلقٌ في علاك تَخوّفا
يا مَن سُرِرتُ بِملكه وَعَلائه
اليَومَ أَعلَمُ أَن دَهري أَنصَفا
فَإِذا مَلَكتَ فَكُن وَفيّاً حازِماً
واِعلم بِأَنّ الملك يَصلح بِالوَفا
وَأَفِض بِذَلِكَ لِلوُجود وَكُن لَهُم
كَهفاً وَكُن بِبعيدهم مُستَعطِفا
فَالجودُ يُصلح ما تَثَلّم في العلا
وَسِواه يُفسد في الخِلافة ما صَفا
إِنّ البَرِيّة في يَدَيك زِمامُها
فَاِحذَر فديتُك أَن تَكون مُعَنّفا
يا مَن تَسَربَل بِالمَكارم وَالعلا
لا زالَ حاسِدُكُم يَزيد تَأَسُّفا
خُذها إِلَيك قَصيدَةً مِن شاعرٍ
في نَظم فَخرك كَيفَ شاءَ تَصَرّفا
خَضَعَ الكَلامُ لَهُ فَصارَ كَعَبدِهِ
ما شاءَ يصنع ناظِماً وَمُؤلّفا
لا زالَت الأَمجادُ تَخدُمُ ملككم
ما زارَت الحُجّاجُ مَروةَ وَالصَفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عزوز الملزوزيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي194