تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 05:38:37 م بواسطة المشرف العام
0 231
بِحَمدِ اللَهِ أَفتَتِحُ الخِطابا
بِحَمدِ اللَهِ أَفتَتِحُ الخِطابا
وَأَبدأ في النِظام بِهِ الكِتابا
لَعَلّ اللَّه يُبلِغني الأَماني
وَيَفتح بِالسُرور عَليَّ بابا
وَيُرشِدُني إِلى نَقلٍ صَحيحٍ
وَيَرزُقني مِن القَول الصَوابا
هُوَ المَلِكُ الَّذي خَلَق البَرايا
وَصَوّرهم وَقَد كانوا تُرابا
إِلاهٌ وَاحِدٌ حَيٌّ مريدٌ
عَليمٌ قادرٌ بِالجود حابى
يَرى أَثَر النّمَيلَة حينَ تَمشي
وَتقطَع في الدُجى الصمّ الصلابا
وَيَسمَعُها إِذا دَبّت عَلَيه
وَجُنحُ اللَيل قَد أَمسى غُرابا
تقدّس عَن صِفات الخَلق طرّاً
وَإِن يُعزى لَهُ الوَصف اِكتِسابا
يُحِيطُ بعلم ما تَحوِي عَلَيه
طِباقُ السَبع إِن دُعِيَ اِستجابا
وَيَعلمُ في الأَرضي السَبع علماً
يُحيطُ بِعَدّ حَصبَاها حِسابا
وَلم لا وَهوَ أَنشأنا اِمتِناناً
وَواعِدنا عَلى الحُسنى المَثابا
وَأَنشأ في السَماء لَنا بُرُوجاً
وَأَلبَسَها بِزينتها ثِيابا
وَأَجرى الشَمسَ ثُمَّ البَدر فيها
وَسَخّرَ بِالرّياح لَنا سَحابا
لِتَسقي بَلدةً مَيتاً بِغَيثٍ
هَمُولٍ بِالحَياة هَمى وَصابا
وَأَجرى في بَسيطتها عُيُوناً
مدفّقةً وَأَوديةً عِذابا
وَأَرسَل في الوَرى مِنهُم رَسولاً
شَفيعاً مُصطَفى يَتلو الكِتابا
مُحمَّدٌ النَبيُّ المُجتَبى مِن
سُلالة هاشمٍ فَالأَصل طابا
وَقَد أَسرى بِهِ مَولاه لَيلاً
وَجبريلٌ لَهُ أَخَذَ الركابا
دَنا مِن حَضرة العَليا تَدلّى
وَحازَ القُرب مِنهُ فَكانَ قابا
عَلَيهِ صَلاة رَبّ العَرش تَترى
مَدى الأَيّام تورِثُنا الثَوابا
وَما سَحّت بِماء المُزن سُحبٌ
فَحلّى الزَهرُ بِالزَهرِ الهِضابا
هُوَ المَبعوث بشّرَنا بِبُشرى
مِن المَولى وَأَنذَرَنا العِقابا
وَحَرّضنا عَلى قَتل الأَعادي
نضيقُ بِهم تِلالاً أَو شِعابا
وَنَبذُلُ في جِهاد الكُفر نَفساً
وَمالاً قَد جَمَعناه اِكتِسابا
فصدّقه أَبو بكر عَتيقٌ
وَثانيه أَبو حفصٍ أَجابا
وَثالثهم أَبو عمرٍو وَوَفّى
أَبو حسنٍ طِعاناً أَو ضرابا
هُم الخُلَفاء أَربَعةٌ تَواصَوا
عَلى الإِسلام صَوناً وَاِحتِجابا
وَباقي العَشرَةِ المَرضِيّ عَنهُم
سموا وَعَلا ابنُ عَوفِهم الشِهابا
سَعيدٌ وَاِبن جرّاحٍ وَسَعد
زُبَير طَلحة كَرُموا صِحابا
هُم قَد بايَعوا المُختار حَقّاً
عَلى أَن لا يُضام وَلا يُصابا
وَأَن تَفنى نُفوسُهُم اِحتِماءً
لِدين اللَه بُعداً وَاِقتِرابا
وَهُم قَد جاهَدوا في اللَهِ حَقّاً
وَسلّوا في عداتهم الذّبابا
عَلَيهم رَحمة الرَحمن تَملا
بِنور مِن قُبورهم الرحابا
فَقَد بانُوا وَبانَ منِ اِقتَفاهم
خَفى نورٌ بَدا مِنهُم وَغابا
وَعادَ الدّين بَعدَهُم حَقيراً
وَمُنسحِقاً وَمُمتَهَناً مُصابا
وَصارَ بِغربِنا الأَقصى غَريباً
فَيا لِلدين يَغترب اِغتِرابا
وَلَم يُعلَم جِهادٌ لِلأَعادي
بِها ذي الأَرض يُحتسبُ اِحتِسابا
إِلى أَن فتّح الرَحمنُ فيهِ
لِيَعقوب بنِ عَبد الحَقّ بابا
لِمَولانا أَمير العَدل مُلك
بِهِ اِنسَلَبت يَدُ الكُفر اِنسِلابا
وَلَم نَرَ قَبلَهُ في العَصر مَلكاً
أَرانا في العِدا العَجب العُجابا
فَهَنّأه الإِله السَعدَ فيهِ
وَنيّةَ صِدقِهِ بِرّاً أَثابا
دَعا لِلّه دَعوةَ مُطمئنٍّ
لِمَولاه دُعاءً مُستَجابا
فَلَبّى اللَهُ دَعوَته وَسنّى
لَهُ الحُسنى وَجَنّبه الصِعابا
فَجازَ البَحر مُجتَهِداً مِراراً
يَقود إِلى العِدا الخَيل العِرابا
فَأَلبَس ملكهم ذلّاً وَصارَت
بِهِ الأَملاك تَرتهب اِرتِهابا
أَبَعدَ جَواز أَرض البِرث فَخرٌ
تَزيد بِهِ مَنالاً وَاِعتِجابا
هُوَ القُطب الَّذي دارَت عَلَيهِ
نُجوم السَعد لا تَخشى اِضطِرابا
بَنوه نُجومُهُ وَالبَدر فيهم
وَليّ العَهد مَن بِالفَضل حابى
أَبو يَعقوب مَولانا المُرجّى
لِدَفع الخطب إِن أَرسى وَنابا
هُوَ المَلكُ الَّذي أَعطى وَأَقنى
وَصَيّر طَعم عَيشٍ مُستَطابا
وَأَبناء الإِمارة تَرتَجيهم
وَأَحفاد العُلا اِعتَصَبوا اِعتِصابا
أُوفّي حَقّهم فَرداً فَفَرداً
كَما جَعَلوا الجِهاد لَهُم نِصابا
وأذكُر غَزوَ هَذا العام حَتّى
أذكّرُ كُلّ شَخصٍ ما أَصابا
وَأَنشُر مِن فَخار مَرِينَ بُرداً
كَما اِحتَزَبوا لِدينهمُ اِحتِزابا
وَأَروي مَدحَهُم في الدَهر شعراً
أُدَوّنه وَأودِعُه الكِتابا
لِيَبقى ذكرُهُم في الأَرض يُتلى
يَراه الركبُ زاداً وَاِحتِقابا
فَعزّهُمُ مَكينٌ في المَعالي
وَعزّ سِواهُمُ أَضحى سَرابا
سَأودِع غَزوَهُم في الروم نَصّاً
نِظاماً لا أَخاف بِهِ اِضطِرابا
وَأذكر مِن وَقائعهم أُموراً
يَصير بِهنّ طَعم الشرك صابا
فَهَل مِن سامع خَبَراً لُباباً
يَردّ عَليّ بِالصدق الجَوابا
فَيُصغي سَمعَه نَحوي اِمتِناناً
يَقول إِذا أَصَبت لَقَد أَصابا
وَذَلِكَ أَنّ مَولانا أَناخَت
عَزائِمهُ بِطنجَةٍ الركابا
فَجازَ البَحر في صفر خَميساً
بِخامس شَهرِهِ قَصد الضرابا
وَحَلّ طَريفاً المَولى بِجَمعٍ
كَسا شُمّ المَعاقِل وَالهِضابا
وَفي غَدِ يَومِهِ ضُرِبَت لَدَيهِ
هُنالِكَ قُبّة تُنسي القِبابا
زَهَت حُسناً وَجَمّلَها سَناها
لَها اِختاروا مِن الحِبر الثِيابا
وَلَم يُرَ مثلُها في الحُسن لَكن
قَد اِنتُخِبَت بِسبتَةٍ اِنتِخابا
فَحَلَّ بِها كَأنّ الشَمس لاحَت
بِطَلعَتِهِ اِزدهاءً وَاِعتِجابا
فَيا لَكِ قبّةً يَحكي سَناها
سَنا الفلكِ المُحيطِ بِها اِنتِسابا
وَخَلّف عامِراً وَأَتى قَريباً
مِنَ اِركُش ثُمَّ رامَ بِهِ اِجتِلابا
وَرامَ نِكايَةَ الأَعداء فيهِ
فَأَوسَعُه اِحتِرافاً وَاِنتِهابا
وَمِنهُ أَتى شَرِيساً في جُموعٍ
وَوافته مَحَلّتُه إِيابا
فَأَوسَعتِ الزرُوعَ بِها اِحتِصاداً
وَأَوسَعت الغُروس بِها اِحتِطابا
أَذاقت مِن شَلُوقَةَ كُلّ ربع
وَرَوض مِن قَناطرها عَذابا
مَدِينتُها وَقَلعتها بُحَير
أَشاعوا في نَواحيها خَرابا
وَجَهّز لِلعِدا مَنصورَ جَيش
لِيَترك دارَهُم قَفراً يبابا
عَلى أَشبيليةٍ أَجرى خُيُولا
فَأَوسَع مَن بِساحتها اِنتِهابا
سَبى مِنهُم وَغادر أَلفَ عِلجٍ
تطاير عَنهُم الطَيرُ الذُبابا
وَآب مظفّراً وَأَبو عليٍّ
أَخوه أَتى وَقَد حَمَدوا الإِيابا
وَجَهّز جَيشه عَمرٌو وَوافى
ذُرى قَرمُونَةٍ يَحكي الغرابا
وَلَم يَترُك بِها أَحَداً سِوى مَن
بِها يَنكبّ في الأَرض اِنكِبابا
أَتى بِغَنائمٍ مَلَأَت عَديداً
بَسيطَ الأَرض بَل غَطّت شِعابا
وَجَيش أَبي مُعَرّف المَعلّى
عَلى اِشبِيليّةٍ حطّ القِبابا
أَتى بِغَنيمة فيها سَبايا
وَأَوصَل مِن مَراكِبهم لُبابا
بِذاك اليَوم سارَ أَبو عليّ
إِلى بُرجٍ فَصيّره خَرابا
وَغَزوةُ مَشقَرِيطٍ لَيسَ تَخفى
فَضائلها لَقَد حسنت مَآبا
وَلا أَنسى البُروز عَلى شَرِيس
فَأَهلُ البُرج قَد ذاقوا العَذابا
فَذاكَ اليَوم أَعظمُ يَوم حَرب
رَأَيناه إِذا ذَكَروا الضِرابا
وَيَوم وُصول مَولانا المُرجى
أَبي يَعقوب أَشرَق وَاِستَطابا
هُناك بُروز أَهل الدين رَدَّت
مَحاسِنهُ عَلى الدَهر الشَبابا
وَلا أَنسى القَناطر حينَ دارَت
بِها الإِسلامُ توسعها اِنتِهابا
وَأَهلُ شَريسَ لَمّا أَن تَراءى
وَليّ العَهد قَد فَرِقوا اِرتِعابا
هُنالك خصّص المَولى بِجَيشٍ
أَبا يَعقوب مَولانا وَحابى
بِأَربعةٍ مِن الآلاف خَيلاً
مُسوّمة مظفّرة عِرابا
وَأَجرى الخَيل مِن كُلّ النَواحي
عَلى اِشبيلية شَرْفاً وَغابا
فَلَم يَترك بِتلكَ الأَرض خلقاً
أُسارى أَو سَبايا أَو سلابا
فَتِلكَ غَنيمة ما إِن سَمِعنا
بِهذا العام أَكثرها اِنجِلابا
وَبَعد أَتى أَبو زَيّان وافى
شَريساً بِالبُروز وَما اِستَرابا
بِهَذا اليَوم جَهّزه بِأَلفٍ
إِلى قرمُونة وافى الصَوابا
وَجاءَ بِزَرعِها وَاِنحازَ عَنها
إِلى اِشبيلية وَلَها اِستِتابا
وَقَتّل أَهلها وَسبى وَوَلّى
حَميداً في سُرور من اِستَطابا
وَمَولانا أَبو يَعقوب وافى
شَلُوقَة ثُمَّ حَرّقها ضرابا
إِلى كَبتُور أَعمَلَ حَدّ عَزم
لَو اِنّ الهِندَ مُسّ بِهِ لذابا
أَحاطَ بربعها برّاً وَبَحراً
فَدمّرها وَصيّرها يبابا
وَخلّف أَرضَها غبراً وَأَضحَت
حَمامةُ حسن مَغناها غُرابا
وَلَمّا دَوّخ المَولى النَصارى
وَأَلبَسَهُم مِن الذُلّ الثِيابا
وَلَم يَترُك بِأَرضهم طَعاماً
وَلا عَيشاً هَنيّاً مُستَطابا
وَأَعوَزَه بِها عَلَف وَطالَت
بِها حَركاتُهُ قَصد الإيابا
وَقَد ظَهَرَت لِأُسطول الأَعادي
عَلاماتٌ تَزيدهم اِرتيابا
يؤمّ إِلى الجَزيرة رامَ مِنها
يِجدّد غَزوةً تدني الثَوابا
إِلى اِشبيليةٍ ليبيد مِنها
طغاة طالَما عَبدوا الصلابا
وَيَلزَمُها يقيم بِها شِتاء
يهدّمها وَيُبقيها خَرابا
فَلَما حَلّ ربعَ طَريفَ وَالى
إِلى أَجفانِهِ الغُرّ الكِتابا
فَيَأمُر أَن تُجَهّز لِلأَعادي
أَساطلُه فَأَسرَعَت الجَوابا
فَجَهَّزَها وَوافَت بِاِحتِفالٍ
وَبَأسٍ مِنهُ رَأسُ الكُفر شابا
هُنالك شَنجَةٌ وافى شريساً
بِلَيلٍ ثُمّ عايَن ما أَرابا
فَوجّه مِنهُ أَرسال النَصارى
إِلى المَولى لِيُسعِفَه الطلابا
يُطالبه بِعَقد الصُلح يُعطي
لَهُ ماذا أَراد وَما اِستَجابا
وَلَم يَقبل لَهُم قَولاً وَآبت
لَهُ الأرسال حائِرة خِيابا
وَلَم يَرددهم المَولى سِوى مِن
حَديثِ البَحر لا يَربو اِرتِيابا
فَقَرّب جَيشَهُ المَنصور بَحراً
إِلى أُفرُوطَة الكُفر اِنسيابا
فَلَما بَرّز الأُسطول فَرّت
جُيوش الكُفر في البَحر اِنسِرابا
وَما أَلوَت عَلى مُتعذّريها
وَلَو سُئِلَت لَما رَدَّت جَوابا
فَجازَ إِلى الجَزيرة في سُرورٍ
يجدّد غَزوة تُبدي العِجابا
فَوافته بِها الأرسال تَبغي
بِعطفته مِن الصُلح اِقتِرابا
فَأَسعَفَهُم بِهِ جازاه رَبّي
عَلى آرائِهِ الحُسنى الصَوابا
وَيَجعلُ فيهِ للإسلام طرّاً
مَصالحَها الَّتي تَرِدُ الطلابا
وَذَلِكَ مِن أُمورٍ قَد حَكاها
لَنا المَولى وَأَحصاها حِسابا
فَبادر شَنجةٌ في الصُلح حَتّى
تَقرّب مِن مَدينته اِقتِرابا
وَجاءَ لِقَيله الأَعلى وَأَعطى
هَديّاتٍ لِمَولانا رِغابا
فَكانَ هُناكَ بَينَهُما أُمور
يُنسّيني السُرور بِها الخِطابا
وَأَسرع شَنجة للعقد حِرصاً
وَأَظهَر فيهِ لِلمَولى اِرتِغابا
فَتمّ الصُلح بَينَهُما لِعُذرٍ
مُبين واضحٍ وَالسرّ غابا
فَهَذي جُملة وَالشَرح عِندي
سَأودعه بِإِيضاح كِتابا
هَنيئاً يا مَرِينُ لَقَد عَلَوتُم
بَني الأَملاك بَأساً وَاِنتِجابا
وَفاخَرتُم بِمَولانا البَرايا
فَأَعطوكم قِياداً وَاِنغِلابا
أَبعد الفُنش وَاِبن الفُنش يَبغي
رِضاكُم لا يَخاف بِهِ الغِيابا
فَحزبُ مرين حزبُ اللَهِ يَحمي
حِمى الإِسلام لا يَخشى عِقابا
إِذا سلّوا السُيوف تَرى الأَعادي
وَقَد حَلّوا الربى مَدّت رِقابا
هُم أَشفارُ عَين الملك تَذري
عَن الملك القَتام أَو التُرابا
وَهُم مثل الأَنامل حَيث مَدَّت
يَد الأَمر الَّتي تُعطي الرِغابا
مرينُ لَقَد مَدحتكم فوفّوا
لِمادحكم بِبُغيَتِهِ الثَوابا
وَقَد وَرّختُ دَولتكم وَصارَت
حِلى يَحدو بِها الحادي الرِكابا
وَكُلّ مُنظّم شعراً سيفنى
وَيَبقى فيكُم مَدحي كِتابا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عزوز الملزوزيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي231