تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 05:39:31 م بواسطة المشرف العام
0 226
سيرةُ يَعقوبَ بن عَبد الحَقّ
سيرةُ يَعقوبَ بن عَبد الحَقّ
قَد حازَ فيها قَصَبات السَبق
سيرتُهُ أَن يَقرأ الكِتابا
وَيذكر العُلوم وَالآدابا
يَقوم لِلصَلاة ثُلثَ اللَيل
وَما لَهُ عَن وِردِهِ مِن مَيل
حَتّى إِذا ما الصُبح لاحَ وَاِنصَدَع
قامَ وَصَلّى للإله وَرَكَع
وَضجّ بِالتَسبيح وَالتَقديس
حَتّى يُتمّ الحزب في التَغليس
يَقرأ أَوّلاً كِتاب السير
وَالقصص الَّتي بِكُل خَبَر
ثُمَّ فُتوح الشام بِاجتِهاد
وَبَعده المَعروف بِالإِنجاد
سُؤاله تَعجز عَنهُ الطَلَبه
وَمن لَدَيهِ مِن أَجلّ الكَتَبه
يَقعد للكُتب إِلى وَقت الضُحى
ثُم يصليها كَفعل الصلحا
وَيَأمر الكُتّاب بِالأَوامر
في باطن مِن سرّه وَظاهر
وَيَدخلُ الأَشياخُ مِن مرين
لِلرأي وَالتَدبير وَالتَزيين
مَجلسُه لَيسَ بِهِ فجور
وَلا فَتى في قَولهِ يَجُور
كَأَنَّهُم مثل النُجوم الزّهر
وَبَينَهُم يَعقوب مثل البَدرِ
قَد أُلبِسَ الوَقار وَالسَكينه
وَحَلّ في مَكانةٍ مَكينه
حَتّى إِذا ما حانَ وَقتُ الظُهرِ
قامَ إِلى بَيت النَدى وَالفَخرِ
يَبقى إِلى وَقت صَلاة العَصر
يَأتي بِقَصد نَهيهِ وَالأَمر
فَيُنصف المَظلوم مِمّن ظلمه
وَلَم يَزَل إِلى صَلاة العَتمَه
ثُمَّ يؤمّ بَيتَه الكَريما
وَيَترُك الوَزير وَالخَديما
ثُمَّ يَنامُ تارَةً وَتاره
يدبّر الأُمور وَالإِداره
ما إِن يَنام اللَيل إِلّا ساهِرا
يَنوي الجِهاد باطِناً وَظاهِرا
رَأَيتُه يَصحبها التَمكين
مُبارك طالعه مَيمون
فَأَمّن الغَرب مِن الفَساد
وَنَشرَ العَدل عَلى العِباد
وَلَم يَدع في الغَرب مَن يَجُور
وَزالَت الأَهوال وَالفجور
وَخَضَعَت مَرينُ تَحتَ قَهره
وَأَذعَنوا لِنَهيه وَأَمره
وَرَفَع الظُلم عَن الرَعيه
وَقمع الطغاة في البَريّه
فَهَل سَمعتُم مثلَ هَذي السيره
وَهَذِهِ المَآثر الأَثيره
كَذاكَ كانَ فعله قَديما
بِذاك نالَ الملك وَالتَعظيما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عزوز الملزوزيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي226