تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 06:00:00 م بواسطة المشرف العام
0 432
لله في أيامنا نفحات
لله في أيامنا نفحات
من دهرنا تزكو بها الأوقات
فبها تجاب فتعرضوا وتضرعوا
فيها تجاب لكم بها الدعوات
هذى مواسمها لنا قد أقبلت
ودنا بموعدها لنا ميقات
فبضل شعبان وليلة نصفه
يروى الأحاديث الصحاح ثقات
وبفضل ليلة نصفه قد فسرت
في الذكر من تنزيله آيات
إذ قيل يفرق كل أمر محكم
فيها وفيها تسقط الورقات
هى ليلة فيها على أهل الهدى
وبقلوبهم قد حفت الطاقات
هى ليلة ما زال محتفلا بها
مذ قام دين المصطفى السادات
هى ليلة هجروا مضاجعهم بها
مما تقام بجنحها الصلوات
هى ليلة يتوقع الداعى بها
لله أن تقضى له الحاجات
يا ربنا فيها تقبل دعوة
لى منك فيها تشمل الخيرات
أصلح لى الملك الذى قد قلدتني
وصلاحه أن تسعد الحركات
وتدر أرزاق الرعية فيه في
أمن وفيها تنزل البركات
واجمع قلوب عساكرى جمعاً به
تصفو وتصلح منهم النيات
وجميع من في قلبه غش لنا
فيه تحيط من الردى هلكات
وانصر وأيد من جنودى من له
حزم وعزم صادق وثبات
واحفظ لى الأمرا وانصرهم فهم
في الملك أركان له وحماة
وانظر لهم واشملهم بعناية
وسعادة تعلو بها الدرجات
لا سيما أركان دولتنا ففي
وجه الزمان وجودهم حسنات
ولعبدك الغورى فانظر نظرة
منها يضىء بقلبه مشكاة
وبها ينال مناه منك جميعه
وبها تفيض عليه منك هبات
وعلى النبي وآله مع صحبه
أبدا سلام دائم وصلاة
ما دامت الأفلاك دائرة بها
فترادف الأوقات والساعات
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قانصوه الغوريغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي432