تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 06:14:43 م بواسطة المشرف العام
0 359
شربنا وساقينا من البدر أجمل
شربنا وساقينا من البدر أجمل
مداما بها عنا المكاره ترحل
هى الشمس تجلى والحباب كواكب
يدور بها بدر منير مكمل
قديمة عهد قد صفت وطغت
بها سكرت أرواحنا قبل تسبل
مدامة توحيد بكاسات ذكرها
على القلب أسرار اللطائف تنزل
فيغنى بها سكرا حبيب متيم
وتحيى بطيب الوصل والسعد مقبل
فأرواحنا هامت سروراً بسرها
وأشباحنا في جنة الشعر تدخل
ولو ذاقها يوما عبوس مقطب
لكان ببشر وجهه يتهلل
ولو أن ذا شح على الماء ذاقها
لعاد سخيا بالذى كان يبخل
وقد سألونى وصفها فأجبتهم
بوصف خبير وهو في القول مجمل
من الملك أشهى وهو أحلى حقيقة
وغيرى منه قول ذا ليس يقبل
حياة سرور راح أنسى قداحة
بها قد صفا للنفس عيش ومنهل
ويسكر أهل الحى منها عبيرها
إذا أنفحت فيه كما فاح مندل
فهل أسكرتنا أم سكرنا بلحظ من
سقاها وسكران الهوى ليس يعقل
بنا فعلت ألفاظه ولحاظه
ومرشفه العذب الشهى المقبل
بطلعة حسن تخجل الشمس في الضحى
ومن خده الورد المصرح يخجل
ولو لم يكن في مرشفيه مزاجها
لما كان منها السكر للصب يشمل
ولولا شمول السكر ما كان مسكر
من القول ما عن باعث الحب يرسل
فأبدعت نظما قد حكى در نظمه
به فيه أو في راحه أتغزل
فالنفس للغورى في النفس نشوة
بما فيه من سكرة الشرب يحصل
كم ناسب الراح موردا
فكم عاشق مضنى به يتعلل
بديعُ معانيه بحسن بيانه
به شرح وجدي مجمل ومفصلى
فلله رب الحمد والشكر والثنا
إله علينا لم يزل يتفضل
وصل بتسليم على خير مرسل
به يصل الراجى إلى ما يؤمل
وآل وأصحاب كرام وكثرة
بلا غاية ما دامت السحب تهمل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قانصوه الغوريغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي359