تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 28 أغسطس 2012 09:46:30 م بواسطة المشرف العام
0 499
الحمدُ لله شكراً بانَ في البشرِ
الحمدُ لله شكراً بانَ في البشرِ
ودارَ في النسل من أنثى ومن ذكرِ
وخالقِ الخلق بدّاعاً بحكمته
وواهب العقل والأرواح والصورِ
وجاعلِ الناس فيما خوّلوا رتباً
لا تستوي رتبة الأحجال والغررِ
تفاضلَ الناسُ في الحظ الذي رزقوا
كما تفاضلت الأشجارُ في الثمرِ
وخيرُ ما رزقوا دين يُطهّرهم
من كلِ رجس ويُصفيهم من الكدرِ
له علينا بمشروع النكاح ومم
نوعِ السفاح امتنان غير منحصرِ
فكمْ أنال بهذا الشرعِ من وطرٍ
وكمْ أزالَ بهذا المنع من قذرِ
شكراً يكافىء ما أولاه من نعمٍ
والشكر من نعمةِ المولى على البشرِ
ثم الصلاةُ على شمسِ النبوءة إن
كانَ النبيئون من نجم ومن قمرِ
والمُصطفى من قريش بعد خيرتها
من القبائل والمختارُ من مضرِ
محمدٌ خاتمُ الرسلِ الذي خُتمتْ
منه بطيبةً مِسكٌ طيب ذفرِ
فكانَ أطيبهم نشراً وأكرمهم
نشراً إذا نشر الموتى من القبرِ
وكانَ آخرهم بعثاً وأولُهم
بعثاً إذا ما غدوا للعرض في زمرِ
هو الذي أشرقت أنواره فهدت
ساري الظلام بفجر منه منفجر
فأوضحَ السنة المُثلى وبيّنها
بالذكر طولاً وبالصمصامةَ الذكرِ
وحضَّ إذ خصَّ بالتشريف أمته
على النكاح لما قد جاء في الأثرِ
وبيّن القصْد في هذا وجملته
قرب من النفع أو بعد من الضررِ
فالبعدُ عن ضرر كالبعد عن غنت
والبعدُ من ألم التخييل والنظرِ
فالنفعُ إحراز نصف الدين أن لهم
بذاك إن حفظوه ربحَ متجرِ
وكمّل القصد فيما خصّهم ودعا
إلى تحيّز أهل الدين والخيرِ
هذا لهم ولهُ قصدُ التكاثر في
يومَ القيامة اذ يأتي من النذرِ
وبعد هذا الذي قدّمت من كَلم
أرجو به النجح في ورد وفي صدرِ
فإن عالمنا الأهدى وفاضلنا
الأتقى ووالينا الموعود بالظفرِ
بحر الهدى مزنةَ الجود الذي شهدتْ
لطرفه حلبةُ الأجداد بالحصرِ
ومن به يقطع الساري مفازته
به الحداءُ وفيه لذةُ السمرِ
ومن أتمت صلاة الحمد فيه فلا
يكونُ في سفر قصر ولا حضرِ
أعني أبا القاسم المقسوم نائلُه
في كل رفع وخفض قسمة المطرِ
محمدَ بن إمام الصالحين أبي
العباس أحمد قطب العلم والأثرِ
المرتقى من ذرى نجم إلى شرف
تزلُّ عنه جميعُ الأنجم الزهرِ
ومنْ حمى العزِّ من بيت الكرام إلى
بيت حكى البيت ذا الأركان والحجرِ
دامت عُلاه ولا زالت مآثره
تُجلْى على الدهر أو تتلى مع الزبرِ
لما رأى نجله الندبَ السريَ أبا
الوفاءِ بلغ ما يبغيه من وطرِ
قد نالَ رتبة آباءٍ له كرمُوا
في عنفوانِ الشباب الناعم الخضرِ
وأحرز المجدَ والعلياءَ منقطعاً
وإن يكن من حجاه لازم العذرِ
وكان قرّةَ عينيه ونورهما
ولم يزلْ منه بينَ السمع والبصرِ
دعاهُ دعوةَ من يرجُو المزيد له
وأن يراه من الأبناء في نفرِ
إلى الذي حفظوا أحسابهم وحموا
منه العُلا من بطاح طيب الأزرِ
فقالَ أمركَ يا مولاي أملك لي
فالعبدُ في كبر كالعبدِ في صغرِ
كذلك النجباءُ الأزكياء لهم
لله والأب تسليمُ وللقدرِ
فاختار صهراً كريماً واستخار له
مولى متى يستخره عبدُه يخرِ
في خطبة خطبت فيها السّعود على
منابرِ العزِّ في حفل وفي حضرِ
سعيدةُ صحب التوفيق خاطبها
وخطبها باقتراب اليمن واليسرِ
غنَّت لها عرب الأشعار من طرب
كما شدت عجم الأطيار من حبرِ
وأصبح الزهر في حِلْي وفي حُلل
على العقائد من آس ومن شجرِ
فالنورُ في غسقٍ كالنور في فلقٍ
قد استوى طيُّب الآصال والبكرِ
فليس يعدو مدى الدنيا السرور بها
صدراً من الليل أو سحراً من السحرِ
زارتْ وقد أنفت من كلِّ محصنة
عقيلة الخير ذات الصدق والخفرِ
كريمةُ من بني حجاج اصطفيت
منهم كما تُصطفى الأعلاق من دررِ
يدعونها فعلة الفعّال والدُها
كانوا يكنونه فيهم أبا عمرِ
نجلُ الفقيه الرضي القاضي أبي حكم
وهو كذلكَ من نجم من الغُررِ
فأحمدُ اللهَ بالتوفيق بينهما
عقد النكاح فأضحى موثق المررِ
على الكتاب الذي بالحق أنزله
إلهنا وبتيسير لُمذّكرِ
وسنةُ المصطفى المصفي لأمّته
مشارعَ الشرع إذحاموا على نهرِ
صلّى الإلهُ عليه ما سرتْ إبلٌ
وطاف بالبيت ذو حج ومعتمرِ
على صداق دنانير وجملتُها
من المئين ثلاثُ صرفها عشرِ
النقدُ من ذاكَ ثلثاه وقد برئتْ
مِنْ ذاك ذمتُه بالدفع فهو بريِ
إلى ثلاث إماء فاثنتان من الس
ودان من وسط العالي من الصُورِ
تتلونها من بنات الروم واحدةٌ
ليستْ إلى صغر تُعزى ولا كبرِ
وصارَ ذلك في قبضِ المصونة أم
الزوجة الحرّة المرضية السيرِ
بنتِ الكرام التي عزّت بمنصبها
في آل خلدون عزاً خالد الأثرِ
وفي أبي زكرياء الوزير لها
إذ كان والدُها فخراً لمفتخرِ
من حاضري الحضرميين الذين لهم
في المجدِ والجودِ نجم غيرُ مُنكدرِ
لتورد الكلَّ في بيت البناءِ بها
مع الذي يشتري بالنقد من مهرِ
وذاكَ عن إذن قاضينا الأجل أبي
عبيد الله أخي فهر بني النضرِ
وبعدما صحّ من محمودِ سيرتها
لديه ما أوجب التقديم للنظرِ
والكالىء الثلث الباقي وفي حجج
معدودةٍ أربع تأتي على الأثرِ
وأن تكون لديه بالأمانةِ والمأ
خوذِ عهداً على الأزواج في السيرِ
وذاكَ معروفُ إمساك لمسكته
مرّت وإلافتسريح بلا غيرِ
وحسنُ صحبتها حقُّ عليه لما
إليه منْ ذاكَ من أمر لمؤتمرِ
ومثلُ ذاك عليها في الوجوب له
وللرجالِ شفوفُ في الكتاب قُري
أمضى النكاحَ عليها عن مؤامرة
وعن حماة يؤدي الأذن في خفرِ
المقرىءُ الفاضلُ القاضي بسبتة قد
ذكرته عند ذكر الإذن في سطرِ
بكراً وقد بلغتْ في السن سالمةً
في العقل والجسم من وهم ومن ضررِ
يتيمة كنفيس الدُّر مهملةً
لا تحت حجر ولا تقديم ذي نظرِ
خلواً من الزوج حلالاً ولى لها
في سبتة غير قاضيها من البشرِ
وبعدَ أن صحَّ هذا الوصف أجمعه
لديه لم يلفَ من عذر لمعتذرِ
وأنها استؤمرت في ذاك سافرة
والقبض للنقد والإحراز للضررِ
بذاكَ يشهدُ في هذا الكتاب على
القاضي الأُلى سمعوا الأشهادَ بالحضرِ
وأشهد الزوجُ أبقى الله عزّته
إياهم بالنكاح فيه مستطرِ
في صحة وجواز كالذي عهدوا
منهُ وحسنُ فعال طيِّب عطرِ
في شهر ذي حجة يومَ الخميس ضحى
وذاكَ في سادس من عشرة الأخرِ
في عام خمسين زدْ لها ثمانية
من بعد ست مئات كلُّها قمري
واللّه يجمعُ هذا العقدَ مقترناً
بالآل والمالِ والنعماءِ والعمرِ
فيه الذي مصلحاً والعز قد كتبا
فيه ببشر صحيح عنهما عدرِ
فأحمدُ شاهد بالعقد فيه على
شقيقة الزوج إبراهيم بالمهرِ
ومالكٌ عابدُ الرحمنِ والدُهُ
من الشهودِ بمنظوم ومنتثرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مالك بن المرحل السبتيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي499