تاريخ الاضافة
الخميس، 30 أغسطس 2012 05:16:47 م بواسطة المشرف العام
0 776
شهدَ الإلهُ وأنت يا أرضُ اشهدي
شهدَ الإلهُ وأنت يا أرضُ اشهدي
أنّا أجبنا صرخةَ المستنجدِ
لما دعَا الداعي وردّد صوته
قمنا لنصرته ولم نتردّدِ
نسري له بأسنّةٍ قد جُرّدت
من عضبها والصبحُ لم يتجرّدِ
والشهبُ فوق التُرب أسرع نقلة
منها وفوق السُحب نحو المقصدِ
لولا الأسنةُ والسنابكُ مادرى
أحدٌ بسيل خيولنا في الفرقدِ
حتى إذا باحتْ بنا شمسُ الضُحى
للعينِ غبْنا في العيانِ الأربدِ
والخيلُ تشكونا ولا ذنب سوى
أنا نروحُ بها وأنا نغتدِي
لو أنّها علمتْ بنا في قصدنا
كانتْ تطير بنا ولم تترددِ
اللهُ يعلمُ أننا لم نعتقدْ
إلا الجهادَ ونصرَ دين محمدِ
ثم اعترضنا البحرُ وهو كأنه
مَلكُ تقدّم بالجيوش لمرصدِ
فترامتْ الخيلُ العطاشُ لورده
هيهات ما الماء الأجاج بموردِ
يا خيلُ إنَّ وراءنا ماءً روى
ومشارباً ومزارعاً لم تحصدِ
وأحبّةً بين العدا قد أصبحوا
يتوقعون الموتَ إن لم تنجدِ
من مطلع العبرات إلا أنه
تجري دموعُ جفونه لمقيّدِ
ومفجّع لا يستلذُ بمطعمٍ
ومُروّع لا يستقرُ بمرقدِ
إخواننا في ديننا وودادنا
ولهم مزيدُ تحبّب وتودّدِ
نسري بأجنحة البُزاة إلى العدا
مثلَ الحمام الحائماتِ الورّدِ
واستقبلتْ بحر الزقاق بعصبةٍ
نفذت عزائمها ولم تتعددِ
فاستبشروا في أفقهم بطلوعنا
كالشمسِ يومَ طلوعها للأسعدِ
حتى بعثنا القومَ في أوطانهم
إن الحوادث لا تجيءُ بموعدِ
ثم التقينا بالذين استصرخوا
منّا بكلِّ مؤيّد ومسدّدِ
حتى إذا جئنا وجاءوا نحونا
ودنا المزارُ وقيل للبُعد ابعدِ
وازورَّ جانبُهم وشدّوا بعدما
بسطوا لنا الآمالَ بسطَ ممهّدِ
أو ما رأوا أنا تركنا أرضنا
ولنا بها ملكٌ رضيُّ المحتدِ
وأطاعنا قومٌ كثيرٌ أسرعوا
فمزوّد منهم وغيرُ مزوّدِ
أترونَ إن عادوا إلى أوطانهم
يبقى لكم في الأرضِ موضعُ مسجدِ
أم تحسبون بوارقاً نشأتْ لكم
أمثالنا في جوّكم لم تُعهدِ
برماحكم نفحتْ وعنها أُمطرت
بل كانَ منّا ذا وإن لم نشهدِ
إنا أردنا إن رعبنا قومنا
فيكم فيرجعُ من مضى بتزيّدِ
حتى ترونَ بلادكم معمورةً
ويكونَ يومكُم يقصّرُ عَنْ غدِ
فاليومَ قد أوحشتمونا وحشةً
إن لم تمدّ حبالها فكأنْ قدِ
يا ليت شعري ما بدا منا لكمْ
حتى ابتديتمْ بالمكانِ الأبعدِ
تاللّه لولا ودُّنا فيكم ومَا
أدراكَ من ودِّ قديم مقلدِ
ومخافُنا أن يستطيل عدوكم
ويثورَ بعدَ تذلّل وتعبّدِ
لخرجتُ من هذا البلاءِ بمن معي
وتركتُها لكمُ ولمْ أتعهدِ
أو ما علمتمْ أننا أيدٍ لكم
دونَ العدا واللهُ خيرُ مؤيدِ
لولا رجالٌ من مرينٍ رفّعوا
منكم لكنْتم بالحضيض الأوهدِ
لولا رجالٌ من مرينٍ قاتلوا
عنكم لكنتم كالنساءِ الخرّدِ
عهدي بجندكم الذين إذا رأوا
عِلجاً تولّوا كالنعام الشرّدِ
يتشبّهون بكلِّ أغلفَ كامن
في زيِّهم وكلامهم في المشهدِ
وطعامِهم وخلالِهم وشرابِهم
ومناكرٍ يأتونها وسطَ الندي
وتنقُّص العلماءِ والفضلاءِ والأ
عيانِ من أهل التقى والسؤددِ
كيفَ الهُدى لهم ومن لا يقتدي
بنبيّه وإمامه لم يهتدِ
هذا عتابٌ ليسَ فيه قطيعةٌ
إن الوداد كعهده لم ينفدِ
فاتوا بعزكم إلى ما عندنا
في حقكم ولتسمعوا من مرشدِ
ثم السلامُ عليكم من والدٍ
يدعو ابنه دعوى مُحبِّ مُسعِدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مالك بن المرحل السبتيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي776