تاريخ الاضافة
الخميس، 30 أغسطس 2012 05:19:31 م بواسطة المشرف العام
0 498
استنصر الدينُ بكمْ فاقدمُوا
استنصر الدينُ بكمْ فاقدمُوا
فإنّه إن تُسلموه يُسْلَمُ
لا تُسلموا الإسلامَ يا إخواننا
وأسرجوا لنصرِه وألجموا
لاذتْ بكم أندلسٌ ناشدةً
برحم الدين ونعمَ الرحمُ
واسترحمتكمْ فارحموها إنه
لا يرحمُ الرحمنُ من لا يَرحَم
ما هي إلا قطعةٌ من أرضكم
وأهلُها منكم وأنتم منهم
لكنها حُدّت بكلِ كافرٍ
فالبحرُ من حدودِها والعجمُ
لهفاً على أندلُسٍ من جَنَّةٍ
دارتْ بها منَ العدا جهنمُ
استخلصَ الكفارُ منها مُدناً
لكلِّ ذي دين عليها ندمُ
قرطبةُ هي التي تبكي لها
مكةُ حزناً والصفا وزمزم
وحمّص وهي اُخت بغداد وما
أيامُها إلا الصبا والحلم
استخلصوها موضعاً فموضعاً
واقتدروا واحتكموا وانتقموا
وقتّلوا ومثّلوا وأسّروا
وأثكلوا وأيتموا وأيّموا
أيام كانَ الخوفُ من أعوانهم
والجوعُ والفتنةُ وهي أعظمُ
حتى إذا لم يبق من حياتها
إلا ذماءٌ تدّعيه الذِممُ
دعوا العهودَ واعتدوا وما دروا
بأنّها بحبلكم تعتصم
ظنّوا وكانَ الظنُّ منهم كاذباً
أنَ ليسَ للّه جنود تقدُمُ
ما صدقوا أن وراءَ البحر مَنْ
يَغْضبُ للإسلام حينَ يظلم
ولا دروا أن لديكم حرمةً
يحفظُها شبابُكم والهرمُ
لو عَرفوا قبائل العدوة ما
عَدَوا على جيرانهم واحترموا
اليومَ يدري كلُّ شيطانٍ بها
أن قد رمتهم بالشعاع الأنجمُ
تقدّمتْ نجومُهم طليعةً
من نحوكم أخطاهم التقدمُ
فانتصفوا للدينِ من أعدائه
واقترعُوا عليهم واقتسموا
وامتلأتْ أيديهم من السبا
وأحسبتهم يَعَمٌ ونعَمُ
يا أهل هذيْ الأرض ما أخركم
عنْهم وأنتمْ في الأمور أحزمُ
تسابق الناسُ إلى مواطنٍ
الأجرُ فيها وافرُ والمغنمُ
فغزوا الكفارَ في ديارهمْ
وعَزَمُوا أن يهزموا فهزموا
فمِنْ سيوفِ في رؤوسٍ تنحني
ومن رماحٍ في ذرى تحطّمُ
وقامتِ الحربُ على ساقٍ فما
زلّتْ لأهل الصدّق منهُم قدمُ
باعوا من اللّه الكريم أنفساً
كريمةً ففاض منها الحكمُ
دعاهُم اللهُ إلى رحمتِه
فاجتمعوا ببابه وازدحموا
ميِّتهم قد قَرَّ في رحمته
وحيّهم بين يديهم يخدمُ
يَضربُ بالسيفِ فيُرضي ربَّه
وفي رضا الربِّ النعيمُ الأدوم
أخرجه من بيته إيمانُه
وحبُّه في فعلِ ما يُقدّم
ما همُّه إلا قتالُ أمةٍ
يُكبر عيسى قولهم ومريم
تشرك باللّه وتدعو معه
خلقاً يصحُّ جسمُه ويسقم
وتدّعي أن له صاحبةً
وابناً ولا صاحبةُ ولا ابنم
لم يُثنهْ عن عزمِه أهلُ ولا
مالُ ولا خوفُ نعيم يُعدم
كيفَ وعدن تحتَ ظلِ سيفه
والحورُ عن يمينه تُسلّم
واللهُ راضٍ عنه والخلقُ له
يدعونَ مهما كبّروا وأحرموا
إخواننا ماذا القعود بعدهم
أفي ضمانِ اللّه مايُتهم
هلْ هيَ إلا جنةٌ مضمونةٌ
أو عودةُ صاحبُها مُكرّم
حدّوا السلاحَ وانفروا وسارعوا
إلى الذي من ربّكم وعُدتم
إن أمامَ البحر من إخوانكم
خلقاً لهم تلفّت إليكم
ونحوكم عيونُهم ناظرةٌ
لا تطعمُ النومَ وكيفَ تطعمُ
والرومُ قد همّت بهمْ وما لهمْ
سواكُم رداً فأين الهمم
كلُّهم ينظرُ في أطفالِه
ودمعُه من الحذار يسجم
أينَ المفرُّ لا مفرّ إنما
هو الغياثُ أو إسار أودم
يا ربِّ وفقنا وألهمنا لما
فيهِ لنا الخيرُ فأنتَ المُلهمُ
يا ربِّ أصلحْ حالَنا وبالنا
أنتَ بما فيه الصلاحُ أعلمُ
يا ربِّ وانصرنا على أعدائنا
يا ربِّ واعصمنا فأنت تعصم
يا ربّنا ما داؤنا شيءُ سوى
ذنوبنا فارحمْ فأنت ترحمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مالك بن المرحل السبتيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي498