تاريخ الاضافة
الخميس، 30 أغسطس 2012 05:25:23 م بواسطة المشرف العام
0 635
شوقٌ كما رفعتْ نارٌ على علم
شوقٌ كما رفعتْ نارٌ على علم
تشّبُ بين فروع الضال والسلم
ألفُّه بضلوعي وهو يُحرقها
حتى براني بريَّا ليس بالقلم
من يشتريني بالبشرى ويملكني
عبداً إذا نظرت عيني إلى الحرم
دعْ للحبيب ذمامي واحتمل رمقي
فليسَ ذا قدم من ليس ذا قدم
يا أهل طيبة طابَ العيشُ عندكم
جاورتم خيرَ مبعوث إلى الأمم
عاينتم جنّة الفردوس عن كثب
في مهبط الوحي والآيات والحكم
لنتركنَ بها الأوطانَ خاليةً
ونسلكن لها البيداءَ في الظلم
ركابنا تحملُ الأوزارَ مثقلة
إلى محط خطايا العرب والعجم
ذنوبنا يا رسول اللهِ قد كثُرت
وقد أتيناك فاستغفِر لمجترم
ذنبٌ يليه على تكراره ندمٌ
فقد مضى العُمر في ذنب وفي ندم
نبكي فتشغلُنا الدنيا فتضحكنا
ولو صدقنا البكا شبنا دماً بدم
يا ركبَ مصرَ رويداً يلتحق بكم
قومٌ مغاربةٌ لحم على وضم
فيهم عُبَيْد تسوق العيسُ زفرته
لم يلق مولاه قد ناداه في النسم
يبغي إليه شفيعاً لا نظير له
في الفضل والمجد والعلياء والكرم
ذاكَ الحبيبُ الذي تُرجى شفاعته
محمد خير خلق الله كلّهم
صلّى عليه إله الخلق ما طلعتْ
شمسٌ وما رُفعتْ نارٌ على عَلم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مالك بن المرحل السبتيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي635