تاريخ الاضافة
الخميس، 30 أغسطس 2012 06:36:00 م بواسطة المشرف العام
0 1127
إلى محمد أهديتُ غرَّ ثنائي
إلى محمد أهديتُ غرَّ ثنائي
فيا طيبَ إهدائي وحسن ثنائي
أزاهرُ روض تجتني لعطارة
وأسلاكُ درِّ تصطفى لصفاء
أكاليلُ من مدحِ النبي محمدٍ
بها حازتِ الآدابُ كلَّ بهاء
أضفتُ إلى ميلادهِ غزواتِه
وما عنَّ لي من آية وإياء
أحقُّ البرايا بالثناءِ مُضاعفاً
نبيُّ له في الوحي كلُّ ثناء
إمام الهُدى صلّى النبيون خلفه
وصلّى عليه أهلُ كلِّ سماء
أمينٌ على الوحي الكريم وإنما
هو السرُّ لم يُودَع سوى الأمناء
أضاءتْ به الدنيا فمن نوره سرَى
إلى الشمسِ والأقمار كلُّ ضياء
أسرّته تُهدي السرورَ وكفُّه
يكفُّ من الأعداء كلَّ عداء
أتانا بقرآن كريمٍ مُفصّل
جلا صدأ الأذهان أيَّ جلاءِ
أمانٌ يعم المؤمنين ومنةٌ
وحظٌّ جزيلٌ من سنىً وسناء
أيا عتقاء المُصطفى إن حقَّه
عظيمٌ فكونوا أكرم العتقاء
أما كنتم من قبله في شقاوةٍ
فلولاهُ هلْ كنتمْ من السعداءِ
أترجون في يوم القيامة غيره
إذا قيلَ هلْ للناسِ من شفعاء
ألم تعلموا عذر النبيين في غدٍ
وقولهم لسنا من الأثراء
إليه يشير ابن البتول إذا رأى
ضجيجُ الورى في حيرة وعناء
إشارتُه من قبل ذاك إلى اسمه
وكانَ الحواريون في الشهداء
ألا يا رسول اللّه أنتَ ملاذنا
وطبُّك مذخور لأعضل داء
أياديك يا خيرَ الورى عمّت الورى
فجازاك ربُّ الناسِ خيرجزاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مالك بن المرحل السبتيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي1127