تاريخ الاضافة
الخميس، 30 أغسطس 2012 07:14:52 م بواسطة المشرف العام
0 467
تعالوا أحدثكم عن الليلة التي
تعالوا أحدثكم عن الليلة التي
تحلت بنور المصطفى وتحلَّت
تقدم جبريل فصلى وأقبلت
ملائكة الرحمن فوجاً فصلت
ترامت نجوم الأفق فيها وأسرعت
إلى كل شيطان سناناً وألت
تساقطت الأصنام فيها فأصبحت
منسلّة في كل حي وحُلت
تعجّب منه الناسُ إذ خرَّ ساجداً
وإذ غاب عنهم في غمام أظلّت
تعلّل بشراً واستهلّ مُسبحاً
فهلّلت الأفلاك ثم استهلت
تبدّى لهم في فطرة نبوية
فأصبح ذكراً منه في كلِّ ملة
تعطّرتِ الدنيا به فكأنّها
خمائل حفّت بالأزاهي وطلّت
تلألأَت الأنوارُ وانفرجتْ لهمْ
كأن القصورَ البيضَ منهم تدلَّت
تباشيرُ صبحِ في مآخر ليلةٍ
واقبالُ بُرء في عقابيلَ علّت
تباركَ مَنْ أعطاه ذاتاً كريمةً
وأودَعها سرَّ الكمالِ فجلّت
تناهتْ فروعُ المجدِ نحو محمد
فألقتْ إليه سرَّها وتخلّت
ترائبُ هذا الدهرِ من درّ مجده
حوالٍ ولولا مجدُهُ ما تحلّت
تواترتِ الأخبارُ عن مُعجزاته
ومعجزةُ القرآن أقوى الأدلة
تحدّاهم بالمعجزات فكذّبوا
فلمَّا أثار النقع قالوا استقلت
تقلّد سيْفي مُصحف وصفيحة
فدانَ الورى ما بين عزِّ وذلّة
تذكرتُ ميلادَ النبي محمدٍ
فأمللتُه لا بلْ دموعي أملّت
تناسى فؤادي كلَّ حبٍّ بحبّه
كذاكَ تُحيل الشمسُ ضوءَ الأهلّة
تمنيتُ في تلكَ المعالِم خطوةً
تُسكّن بلبالي وتُبْرد غلّتي
تمائمُ نفسي ذكرهُ فبذكره
لها عُوذَةٌ في دهرها حيثُ حلَّت
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مالك بن المرحل السبتيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي467