تاريخ الاضافة
الخميس، 30 أغسطس 2012 07:29:43 م بواسطة المشرف العام
0 467
فؤادك بالأشواق نحو محمدٍ
فؤادك بالأشواق نحو محمدٍ
فدونك فاسمع فتح مكة كي تشفى
فنون العُلا في فتح مكة جُمعت
ومن فتحها لا في العدا كلهم رجفا
فراطلحهم قتل الخزاعي بينهم
ونصر بني بكر ولم يرقبوا حتفا
فسارَ رسولُ اللّه بالجيش نحوهم
وقد ستر اللّهُ المسير وقد أخفى
فلمّا بدتْ نيرانُه قالَ قائل
خزاعةُ هذا قال صاحبُه أفَّا
فإن الخزاعيين أحقر في الورى
وأصغر من أن يملأوا أرضنا رضفا
فناداهما العباس ويحكما انجوا
فهذا رسولُ اللّه بالجيش قد زفّا
فأما بُذيلٌ فانثنى منذراً لهم
وأما أبو سفيان فانقاد واستعفى
فأردفه العباسُ ثم أتى به
مهيباً يخافُ الذنب أو يرتجي العُرفا
فأوسعهُ المختارُ فضلاً ونعمةً
وأسلمَ لمّا لم يَجدْ دونها صرفا
فقامَ به العباسُ والجيش حاضرٌ
وقد صُفّتِ الفرسان صفّاً يلي صفا
فمرَّت به تلك القبائلُ كلُّها
بأعلامها والأرض قد رجفت رجفا
فئاماً فئاماً من سليم وغيرها
إذا ما مضى ألفٌ رأى بعدَه ألفا
فحينَ انقضتْ تلكَ القبائلُ أقبلتْ
كتيبتُه الخضراءُ قد رصفتْ رصفا
فوارسُ خيلٍ كلُّهم قد تدرّعوا
فلست ترى إلا الحماليق والطرفا
فقالَ ومنْ هذا فقيل محمدٌ
وأصحابُه فارتاع لما رأى الزحفا
فأمّنهُ المختارُ والناسَ كلَّهم
وقدّمه بالعفوِ عن كلِّ من عفا
فوافاهم بالأمن ثُم تبادرتْ
جيوشُ رسولِ اللّه والجيشُ قد حفّا
فعائلُ منصور معانٍ مؤيّد
إذا وصفْت آياته فاقت الوصفا
فواتحُ ياسين ونون كوافلٌ
بأمداحه والشعرُ يأتي بما خفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مالك بن المرحل السبتيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي467