تاريخ الاضافة
الخميس، 30 أغسطس 2012 07:31:53 م بواسطة المشرف العام
0 483
يقرُّ بعيني أن أرى أرض طيبة
يقرُّ بعيني أن أرى أرض طيبة
وذلكَ أقصى ما أحبُّ من الدنيا
يَحِنُّ فؤادي كلّما حنَّ راكبٌ
ففاحت على أزراره تلكم الريّا
يُحركني برقُ الحجاز إذا سَرَى
فأدعوا لأوطان الأحبّة بالسقيا
يقاودُ قلبي من وفاةِ محمدٍ
بتاريخ أشجانٍ ترى في الحشا وريا
يميناً لقدْ حنّت غداة وفاته
جبالُ حنين حينَ أسمعت النعيا
يلملمُ ملموم ويدبلُ دابلٌ
ورضوى بحزنِ الحزن لا يرتضى بقيا
ينادي ثبيرُ بالثبورِ تأسفاً
ولعييَ حرا وهو أحرى بأن يعيا
يمينُ رسول اللّه كانتْ غمامة
تفيض على الدنيا فتحسُبها ريّا
يدٌ ما بَدتْ إلا لتنزيل رحمةٍ
وتفريج كرْبٍ فالأنام بها يحيا
يسارُ الورى ما كانَ لولا يمينُه
ولولا نوالُ البحر لم يلبسوا حلْيا
يواقيتُ أسماط الكلامِ كلامُه
هو المنطقُ العلوي واللغة العليا
يقرّطُ أسماع الأنام بحلْيه
فكلُّهم تَستعْذبُ الأمر والنهيا
يحيّي فيستحيي ولم يرَ منظراً
بأحسنَ من وجه الحبيب إذا استحيا
يبوئي من يلقى جنانَ قبوله
ويَسْقيه منْ معسولِ ألفاظه أريا
يُلاقيه بالبشرى ويأتيه بالقرى
ويُسمعه الذكرى ويُقرئه الوحيا
يحقُ لأهل الأرض أن يجعلو البكا
عليه شعاراً والسراء لهم رأيا
يدُ الدهرِ ما ناحتْ حمامةُ أيكةٍ
تزيّتْ بطوقِ ما تزيد به زيّا
يودُّ المُعنَّى أن يعاينَ طيْبةً
ويقضى لهُ فيها المماتُ أو المحيا
يموتُ بعهدٍ أو يعيشُ بغبطةٍ
ففي كلِّ حالِ منهما نحمدُ السعيا
يقينٌ لعلَّ اللّه ينفعني به
فيبلغ ما يهوى إلى الغاية القصيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مالك بن المرحل السبتيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي483