تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 أغسطس 2012 09:54:52 ص بواسطة المشرف العام
0 587
لما رأينَ الفهدَ أسرابُ الظبا
لما رأينَ الفهدَ أسرابُ الظبا
لم تنجُ من وثباتهِ بوثوبها
أعطته أعينها لتكفى شرَّه
فأبى فرادتهُ سوادَ قلوبها