تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 3 سبتمبر 2012 07:16:27 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 3 سبتمبر 2012 07:20:05 م
0 242
يا مُعْملَ الوَجْنَا وهيَ عَلَنْدةٌ
يا مُعْملَ الوَجْنَا وهيَ عَلَنْدةٌ
وعسفتَ عِرض الخبتِ وهو رحيبُ
إذَا أنتَ زُرتَ الهاشميِّ بيثرِب
فاكبادُنا شوقَا إليه تذُوْبُ
فاهْدِ سلاَميِ لاِبنِ آمنةَ الذي
أبى الله أنْ يُلْقَى لذاك ضَرِيبُ
وشُقَ يجنِب القبر جَيبَك باكِياً
فقبلَك كم شُقّتْ عليهِ جُيُوبُ
وقل لا تضعْ يا ابن الذبيحين امّةً
رَجَوْك وَمَنْ يرجُوك لَيْس يخيبُ
سل الله يُسقينَا ويخصب أرضَنَا
فما زلت تدعو اللهَ وهُوَ يجيبُ
ويَحْفظنا في سيرِنَا ويَرُدّنا
على كلّ حالٍ نفتدي ونؤوبُ
فانت قريبٌ حينَ أدمُ مُطْرق
ونوحٌ على جنبِ الصراطِ قَريبُ
لك الكوثرُ العذبُ النميرُ وأنّنَا
عِطَاشٌ عسىَ مِما لديك نُصِيْبُ
ومَا ضرَّ بُعْدَ الدار يا أهل يثرِب
إذا ما تَدانَتْ أنْفُسٌ وقُلوبُ
عليك سلاَمُ الله مَا هَبّت الصّبا
وما اهْتَزّ غُصْنٌ في الزمَان رطيبُ
رأى البرق من نجدٍ عشْيةَ رَفْرفا
فبتُّ عميدَ القلبِ حرّان مُدْنِفا
فهُجْنَ له شوقاً حمائمُ هُتّفٍ
كَشفْن دفينَ الوجدِ حتى تكشّفا
لقد كَلّفوهُ فوقَ مَا يستطيعه
ولو قنِعوا بالبعضِ ممّا به كفى
خليليِ مِنْ سَعْدٍ عفى الله مَا مضى
فلا تحْدِثَا شرًّا جديداً وَقد عَفا
أَمُسْتحسَنٌ عذليِ إِذا الوُرْقُ لي شدا
على البان مِنْ نجدٍ أو البرقُ رفْرَفا
وهل ضائر دمعي إذا جاد مِنّةً
ذكرتُ بها إلْفاً قديماً وَمأْلَفَا
فانَّ أمرأ القيس بن حُجْرٍ بعلمكم
دعا صَاحبَيْه يومَ سِقْطِ اللِّوى قِفَا
وقيساً بكى الأظعانَ يومَ عبورهم
على جبلي نعمان حتى تلَهّفَا
وللناسِ أشجانٌ فلو هانَ نازِحٌ
على فاقدٍ لم يَبْك يعقوبُ يُوسفا
وَمَا لمتُ قلبي يوم سَارَ بسيرهم
ولكنّ ألومُ الجسمَ حين تخلّفا
وقد كنتُ أخْفيتُ الهوى وشجونَة
فاظهَر هذا الدَّمْعَ مني مَا اخْتفَا
فيابانة الرّوْحَا نامي بغِبْطةٍ
فَعيني عنها قد نفى النومَ مانفَا
وَلضم تَر عيني بعدَهم حَسَناً يُرىَ
ولَم تَلقْ نفسي عن هوى القوم مَصْرفَا
أَبوْها فلم تَأبَى الحنينَ اليهم
جَفَوَها فقالت يا فديتَ على الجِفَا
وَمَا حيلتي فيهم وفيّ وكَمْ كَذَا
أنوحُ عَلى رَبْع وفي طَلَلٍ عَفا
ذكرتُ زَمان ابنِ الحسين وكان لي
بمِعْرَفتيه قِبْلةً ومُعَرِّفَا
وعَصْرَ رفيقِ الخصر إن كان ذالذا
أخاً لأخٍ باقٍ على حَالة الصَّفا
سَمِيِّ رسول الله أشبهَهُم به
فذا مصطفى منهم وذلك مُصْطفَا
أمرُّ على قبريهما مُتَلْجلَجاً
فأملأُ ذابَلْ ذا مدامعَ ذرَّفا
وقد كنْتُ أَسلفْتُ المدائحَ فيهِما
ولابُدّ قضَى الدَّين مَنْ كانَ أسْلَفا
نحجُّ إلى هذا الضريحين كُلُمَّا
أردنا فنلقي البَيْتَ والحجرِ والْصَفَا
فتعفى بهم زلاّتُنا وذنوبُنَا
ولم نَنْض أحمالاً ولم نطو صَفصَفا
أميطوا حجابَ الترِب ننظر جلالَكم
على العَهْدِ فالمحجوبُ إِنْ نظر أشْتفَا
وأوفوا لنا العَهْدَ القَديمَ فانَّكم
رجال الوفا إنْ قَلّ في العَرَب الوفا
إذا ما بكتْ خنساءُ عاماً لِصَخرهَا
بكيتكما عشرين عَاماً وَنيّفا
وإِنْ لم يَجُدْ مُزْنٌ عَلى جَدَيثكمَا
بعثْتُ غماماً من جفوني وُكّفَا
سَلاَمٌ يعيدُ الروضَ نحو ثراكُما
رِئاماً ويُثْني الطيرَ في الجوّ عُكّفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي242