تاريخ الاضافة
الإثنين، 3 سبتمبر 2012 07:21:22 م بواسطة المشرف العام
0 193
هاتِ لي يا سُعْدُ عن أهِل الحمى
هاتِ لي يا سُعْدُ عن أهِل الحمى
خبراً يُذهِبُ مَا بي مِن ظَما
ومتَى حَدّثتَ عن كاظمةٍ
إحْكِ لي مَا فعلتْ ذاتُ اللِّمَا
وعَنِ الحيّ بنجدٍ إِنّ لي
مقلةً مذ فارقوها في عَمى
كنتُ أبكي أدْمُعاً مِن هجرهم
ثم بانَوا فجرى دمعي دَمَا
مطر بارقة من لوعتي
وحياة من جفوني إن هما
مَطَرٌ من مُقْلتي في وَجْنتي
هذه الأرض وهاتيك السما
أيُّها الرائح إنْ جزتَ على
خيمٍ بالرمِل فاتِ الخِيمَا
ومتى حزتَ بوادي سَلمٍ
فسلِ الوادي وَحيّ السَّلَمَا
سَلْ ديارَ الحي عن ساكِنها
هل ينْبيك فصيح أعجما
آه ما بي آه ما في أضلعي
من جوى يظهرُ مهما كُتِمَا
لا تذكرني زمَاناً باللِّوى
فاتَ عنّي عيشهُ فانصَرَما
وتبصّر كبدي بل كمدي
سِتري جمْر الغضا بينهما
يا أهيل الحيّ من كاظمةٍ
لم أَيت بينَكمُ مُهْتَضَمَا
لي منكم ذمةٌ مرْعيّةٌ
والكريمُ الحرُّ يَرْعى الذّمَمَا
أنتمَ سمعي وأنتم ناظري
وفؤادي حَيْثُما كنتم هُمَا
لو ذهبتم بسَوادي ناظري
وفؤادي لم أقلْ وآندمَا
يا بُريقَ الغورمَالي باكياً
كلّما رفرفتَ لي مُبْتسما
لُحْتَ يا برقُ يمانيًّا وقد
أشْأمتْ داري فيمَنْ أشأما
تتلأَلأُ بسهامٍ وأَنا
بخَزازي وَهْيَ نأي المُرْتما
بحياة الْحبّ يا برقُ متى
جئت شريافاً فكنْ مُبْتسَما
وأمْطرالسَّوْح العُواجي فَمَا
زِلْتُ مُعرى بهواه مُغْرما
وَأَنِخْ بابن الحُسين إِنّه
غُصُنٌ في تُرْبةِ القُدسِ نما
فإِذَا جئت سمّي المُصْطَفى
وهو مثلُ البدرِ يجلو الظُّلَمَا
ووعيتَ القول وهو في
علمِه الكوني كالبحرِ طَمَا
تنظرُ الطُوسي والكَرْخي
والملك الْبجلّي ديناً قيّمَا
وأطلُب الخضر تجدّه حيثما
سار ذاك الشخصُ أو ماخيَّما
صفوةُ الله وظلُّ الله مَنْ
يَعْتصم بالحبل منه عُصِمَا
والرَّحيمُ البَرُّ والله كما
قيلَ في الكُتْبِ يُحِبُّ الرَّحما
كم حَمَى سِرْباً وأوى نازحاً
وجلاَ كرباً وأغنى عَدَمَا
يَهْدمُ المالَ لكي يبني العُلاَ
هل رأيتم بانياً مَا هَدَمَا
قسَمَ اللهُ به الرزقَ ولَوْ
لم تَكُنْ راحتُه مَا قَسَما
أتعب السَّاعين في أثاره
ورأه جَيْشُهم فانْهزما
عرفوا تقصيرَهم فاقْتصروا
من يساوي بالسنامِ المنْسِمَا
إِنَّما أنكره مُنْكِرُهم
قبلُ لمّا جَهِلوا مَا عَلِمَا
سُيّرتْ سُفنُهُم في بحرِه
فهوت في قعره والْتَطَمَا
واعادَ الحرَّ منهم حائراً
وثَنِيَ المِنْطِيقُ منهم مُفْحَمَا
واجمع السّر فيه هل ترى
كلّ ذي نابٍ يُسَمَّى ضَيْغمَا
قد بلونا مجدَه في صَبْره
وروينَا ما رأينا عَنْهُمَا
وشهدنا كرماً ملء الفضا
مُنذ نشأ لم يتعاظمْ كرمَا
يا أبا عبد الاله إسمع فكم
مَسْمَعٍ أذهَبْتَ عنه الْصَّمَمَا
أنا بَعْض مِنْك والكفّ على
كل حالٍ لا تضيعُ المِعْصَما
قد تمسكتُ باهدابك من
أسْهُمِ الدهر إذا الدهر رمى
ولزمتُ العروة الوثقى الَّتي
منك لا يشقَى بها مَنْ لَزِما
لاَ لدُنْيا بَلْ لِديْن مَعْهَا
ولأخْرَى وَلمَا بَيْنَهُمَا
ومُحتُّ القومِ منهم يا أبا
أحمدٍ والودُّ يحكي الرُّحمَا
كلبُ أهلِ الكهف قد نال بهم
شرفُ الْصحبةِ لمّا انتظما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي193