تاريخ الاضافة
الإثنين، 3 سبتمبر 2012 07:22:48 م بواسطة المشرف العام
0 254
لو كانَ عندك مَا عندي من الكمدِ
لو كانَ عندك مَا عندي من الكمدِ
مَا نمتَ يا ليل عن ليلي وعن سهدي
ولَوْ وجدتِ كوجدي يومَ ذي سَلمٍ
لما رحَلْتَ ولكن أنتِ لم تجد
أشكو هواك وأشكو أن يفارقني
ومَنْ يحبُّ فراقَ الروح للجسد
أنت الطبيبُ وأنت الداء واعجبٌ
مَنْ عَلّم الظبي يسطو سطوة الأسدِ
ما إنْ مَرَرتُ بواديكم وأثْلِكُمُ
إِلاَّ وجدتُ له برداً على كبدي
فلاَ تحدّثَ ركبٌ عن بلادكم
إِلاَّ وَضعتُ على قلبِي الجريح يدي
ردّوا عليّ فؤادي في هوادِجِكم
حَولتُ عودته عنكم فلم يَعدِ
اوَوَدَّعوني توديع الْشقيق فما
كان الْفراقُ ولاَ التوديعُ في خِلَدي
لو أنّ ما بي بالحادين مَا زَجَروا
حُمْرَ النِّياق وبالاجمال لم تَخِد
لو أنّ ما بفؤادي يومَ فرقِتكم
بالماء لم يَجْرِ أو بالنار لم تَقَد
قال العذولُ تجلّد ضَلةً وغوى
من أين أجمعُ بين الحزنِ والجَلَد
يا رائدَ الريح هَلْ عن عالجٍ خبراً
فاقصِصْ عليَّ وَحدّث ثانيا وزد
هلْ أوَرَقَتْ أثلةُ الوادي بشعب طُوى
وهَل طَمَا موجُ ذاك المشرب البردِ
مَالي أَحنّ إلى أرضِ الجُناةِ ومَا
قومي بتلك ولا أهلي ولاَ ولدي
لولاَ الفقيه ومَاضٍ من لطائفه
لكدتُ أتلَفُ بين القُربِ والبُعُدِ
أسلاَني ابنُ حسينِ مُذ نزلت به
عن الظعون وسجع الطائِرِ الغَردِ
رحب الجَنانِ بَجِيَليٌّ خلاَئقُه
أذكى مِن المسكِ أو أحلى من الشَّهُدِ
هو الشَّفِيقُ إذا قلت الشقيقُ قسَا
هو الجوادُ إذا مَا الْغيثُ لم يجُدِ
مبارك الوجه يَدري من فطانتِه
فطانةَ اليومِ مَا يأتيه بعدَ غدِ
في كلّ يوم يُنادي يا عفاةُ فِدوا
إلى السَّماح ويدعو يا عطاش ردوا
غيثٌ لَمُرتبعٍ غوثٌ لمنتَجَعٍ
أنسٌ لكلّ غريب الدارِ مُنْفرد
مَنْ مالَ عنه فقد ضَلَّتْ ركائبه
من أهتدي بابي عبد الإله هُدى
لا يسئلُ الركب عنه إِنَّ غُرتَه
هي الصباحِ وَمَا صُبْحٍ بمنجحدِ
اللهُ ألْبَسه مَا لَيسَ يُخِلقُه
فليسَ يبرحُ في أثوابه الجُدُد
والله أكرمهُ والله عظَّمَهُ
فما يحاذر مَسَّ النقصِ مِنْ أحد
سِرْ حيثُ شيئتَ وخيّم مُكنتفٌ
في ذمّةِ اللهِ في هَديٍ وفي رَشَد
إذا حَلَلَتَ بأرض أعشبتْ وَرَبت
والعِقْد يحْسُن فوقَ الجِيدِ ذي الجَيَدِ
ذكَّرت بالله في دهر به غَفَلَتْ
كلُّ القلوب لما تُصغي إلى الفَندِ
وَكم أَساء مُسيىءٌ فاغتفرتَ لَهُ
ولم تَبِتْ بفؤادٍ عنهُ مُنْعَقِد
مَا زِلْتَ تعفُو وتصفو إِنْ همُ عثروا
عَفْوَ الكرامِ وتُدنى كل مبْتَعد
إنْ يُغْضِبُوك فذوِ حلمٍ وتغطيَةٍ
أو يقصدوكِ ففي أمْنٍ وفي رغد
لولا رِضاك لأمْستْ أمَّةٌ بَدداً
لازلتَ تجمعُ شمْلَ الأُمة البددِ
رِفقاً بهم وانْعطافاً لاَ عدمت فقد
يعفو الكريم وحَدُّ المشرفي ندي
إذا رأيناك قلنا ذا ابنُ أمِنةٍ
في بطن يثرب حيًّا غيرَ مُفْتَقدَ
ما زال حبُّكِ دِيناً في أوائلنا
وفي البنينَ فحبُّ الشيخِ كالولدِ
فلا عدمنا زمانا أنتَ غرّتُه
ولا عَدْمنَاك فيه مدةَ الأبد
لولاَ الفقيه ومَاضٍ من لطائفه
لكدتُ أتلَفُ بين القُربِ والبُعُدِ
أسلاَني ابنُ حسينِ مُذ نزلت به
عن الظعون وسجع الطائِرِ الغَردِ
رحب الجَنانِ بَجِيَليٌّ خلاَئقُه
أذكى مِن المسكِ أو أحلى من الشَّهُدِ
هو الشَّفِيقُ إذا قلت الشقيقُ قسَا
هو الجوادُ إذا مَا الْغيثُ لم يجُدِ
مبارك الوجه يَدري من فطانتِه
فطانةَ اليومِ مَا يأتيه بعدَ غدِ
في كلّ يوم يُنادي يا عفاةُ فِدوا
إلى السَّماح ويدعو يا عطاش ردوا
غيثٌ لَمُرتبعٍ غوثٌ لمنتَجَعٍ
أنسٌ لكلّ غريب الدارِ مُنْفرد
مَنْ مالَ عنه فقد ضَلَّتْ ركائبه
من أهتدي بابي عبد الإله هُدى
لا يسئلُ الركب عنه إِنَّ غُرتَه
هي الصباحِ وَمَا صُبْحٍ بمنجحدِ
اللهُ ألْبَسه مَا لَيسَ يُخِلقُه
فليسَ يبرحُ في أثوابه الجُدُد
والله أكرمهُ والله عظَّمَهُ
فما يحاذر مَسَّ النقصِ مِنْ أحد
سِرْ حيثُ شيئتَ وخيّم مُكنتفٌ
في ذمّةِ اللهِ في هَديٍ وفي رَشَد
إذا حَلَلَتَ بأرض أعشبتْ وَرَبت
والعِقْد يحْسُن فوقَ الجِيدِ ذي الجَيَدِ
ذكَّرت بالله في دهر به غَفَلَتْ
كلُّ القلوب لما تُصغي إلى الفَندِ
وَكم أَساء مُسيىءٌ فاغتفرتَ لَهُ
ولم تَبِتْ بفؤادٍ عنهُ مُنْعَقِد
مَا زِلْتَ تعفُو وتصفو إِنْ همُ عثروا
عَفْوَ الكرامِ وتُدنى كل مبْتَعد
إنْ يُغْضِبُوك فذوِ حلمٍ وتغطيَةٍ
أو يقصدوكِ ففي أمْنٍ وفي رغد
لولا رِضاك لأمْستْ أمَّةٌ بَدداً
لازلتَ تجمعُ شمْلَ الأُمة البددِ
رِفقاً بهم وانْعطافاً لاَ عدمت فقد
يعفو الكريم وحَدُّ المشرفي ندي
إذا رأيناك قلنا ذا ابنُ أمِنةٍ
في بطن يثرب حيًّا غيرَ مُفْتَقدَ
ما زال حبُّكِ دِيناً في أوائلنا
وفي البنينَ فحبُّ الشيخِ كالولدِ
فلا عدمنا زمانا أنتَ غرّتُه
ولا عَدْمنَاك فيه مدةَ الأبد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي254