تاريخ الاضافة
الإثنين، 3 سبتمبر 2012 07:25:15 م بواسطة المشرف العام
0 240
يا ليتَ شعري عن الأحبابِ ما فعلوا
يا ليتَ شعري عن الأحبابِ ما فعلوا
هَلْ خيّموا بكثيب الجزع أم رحلوا
وليتَ شعري أذاك الشمْلُ مجتَمعٌ
كمثلِ عهدي وذاك الحبلُ متّصِل
إن باعدُوا فهم في مهجتي قربُوا
أوْ سَافروا فهمُوا في أضْلُعي نَزلوا
أزورهم بعدَ يومٍ بعدمَا ذهبت
لي السنونُ فيبدوا منهم الملل
خَفِظتُ عهدَهم والقومُ ما حَفظُوا
سألتُ عن حالهم والقومُ مَا سألوا
لهم سَهرتُ وهم للغير قد سهروا
بهم شُغِلْتُ وهم بالغير قد شُغِلُوا
أنا وَهُمْ نشبهِ الاعشى وخَلّتَهُ
وقُوله بينَ أربابِ الحجَا مَثَل
علقتُها عَرضاً وعُلّقتْ رجُلاً
غيري وعلّقَ أخرى ذلك الرجل
عَسَى تُديلُ الليالي من قساوتها
تعّطفاً فالليالي للورى دُوَل
يا أهل زينبَ مَا فقري يدومُ ولا
غِنَاكُمُ بلْ أرى الحالاتِ تَنتقِل
كم جَفّ شطٌ وكان النيل يكْنُفهُ
وكم قفارٍ سقاها الوابلُ الهَطِل
لله دَرِي ما أنكرتُ معرفةً
ولاَ جحدت ذوي الأحْسَان مَا فعلوا
ولا كفرت صنيعاً مِن صَنائعهم
ولا غمَطُتُ لما أوْلُو ومَا بَذلوا
ولاَ عداني عن شيد العلاَ عَدَمٌ
ولا ثناني عن بذلِ الْندى عَذَل
ولا أضعْتُ لما قالَوا ومَا حفِظُوا
ولا قطعْتُ يدَ البِرَ التي وَصلوا
تزيدني قسوةُ الأيام طيبَ ثنا
كالمندلِ الرطبِ حيث النار تشتعل
وكيفَ أجحد مِنْ شَيْخي عواجية
فضلاً به تشهدُ الأفاقُ والسُّبُل
ولست أنكر أشياخاً إذا سئلوا
أعطوا وإن طال ما أعطوا وما سئلوا
منذ كنْتُ مَا حُجبوا عني لعارفة
يوماً ولا شِربُوا دوني ولاَ أكلوا
أسرة كبدور التم طالعة
أنوارها في ظلام الليل تشتعل
لاَ تضِربَنّ بهم في فضلِهم مثلاً
فما لهم في البرايا يُضْرَبُ المَثَل
فما يشابههم في الفضلِ من أحد
من البرِيّةِ الاّ الأنبيا الرُّسُل
عليّ مِنْ مِحَنِ الدنيا لهم ظِلَلُ
ومن أولئك في الأخرى على ظِلَل
إنْ قلتُ أنهملي يا سحُبَ جُودِهم
عليّ بالجود ضلّت وهي تَنْهَمِلُ
مَا شاب مذ منحوني صفو ودّهِم
في اللهِ لي منه لاهمِلٌ ولاَ مَلَلُ
ومِنْ أبي أحمدٍ في منزلي كرَمٌ
أثنى به حيث مَا سارت به الإِبلِ
مَا زرتُه قطَّ إلاَّ خِلْتُ راحتَه
في منزلي وصلَتْ من قبلَ مَا أصِلِ
محمَّد بنُ الحسين السمحُ والدُه
والنّحْلُ منه لعمري يُولد العَسَل
بجيْلة بكم طالت كما شَرُفتْ
فِهْرٌ بإحمدَ ليس الجهلُ يَنْجَهِلُ
أمَّلْتُ فيك على ما كنت أعهدُه
زيداً وفيك لعمري يصدقُ الأمل
ولم تَزلْ في نعيم مَا هَمَا مَطرٌ
أو ما سرى قمرٌ أو مَارسَا جَبَلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي240