تاريخ الاضافة
الإثنين، 3 سبتمبر 2012 07:25:36 م بواسطة المشرف العام
0 325
يا دمنة الحيّ أينَ الحيُّ مِن ثُعَلِ
يا دمنة الحيّ أينَ الحيُّ مِن ثُعَلِ
وأينَ سِرْبُ حُداةِ الأينْقِ البُزِلِ
واهاً لها إبِلاً يومَ النّوى حملتْ
أرْواحَنا فهي أَنْضاءٌ مع الأبلِ
قبّلتُ أيدي مَطاياهَم لأحبِسها
عنِ المسيرِ ومَا يَشْعُرنَ بالقُبَلِ
وقُلْتُ يا ركَبُ ليلَى عرّسوا فعَسَى
تُثْنَي القلوبُ إلى عاداتِها الأُولِ
وأينَ مني لَيْلى بعدَمَا نزحتْ
وخلفتني مَوقوفاً على الطّلَلِ
ما أعْشَقُ الدارَ لولا حُبُّ ساكنِه
ولا الظعَاينُ لولا رَبَّةُ الجمَلِ
ما كان أحسنَ عيشي لو تقاربَ لي
أهلُ العقيقِ وكان الشمْلُ لم يَزَلِ
خَلّ الملاَمَ وعَلّلْني بذكرهُمُ
فربّما صَحّتِ الأجسامُ بالعِلَلِ
بالله أندبْ قوماً بالحِمى رَحَلوا
ولاَ أقولُ لشيءٍ فاتَ ليْتَكَ لي
ولا سوى ابنِ الحسينِ أستميحُ يداً
في لُجةِ البحر ما يُغْني عن الوَشَلِ
لا تطلبّنَّ يقيناً بعدَ رؤيته
في طلْعَةِ البدر مَا يُغْنيك عن زحَلِ
اللهُ أكبرُ هذه يثربٌ عرضَتْ
للزائرينَ وهذا خاتمُ الرُّسلِ
إذا الُسُّراةُ أضلّوا قالو قائلهم
أما ترونَ ضياء الكَوكبِ البجلي
سيروا إلى الطُّورِ والوادي ودوَنكم
نارُ ابن عمرانَ مَوسى ليلةَ الجبلِ
فثمَّ ابلجُ تثَني الخيَلُ دعوتَه
شُوسا وتقصف أعوادَ القنا الذبلِ
مُبارك الوجه ما أن حَلّ في بَلدٍ
الاَّ أقامَ قامَ العَارضِ الهطلِ
يأوي الورى زُمَرِاً منه إلى زمرٍ
ولن تزال إليه الوفد في زجلِ
يا خيرَ من حَملَتْ أنَثى ومَن وضعَتْ
وخيرَ حافٍ على الدنيا ومنتعلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي325