تاريخ الاضافة
الإثنين، 3 سبتمبر 2012 07:25:51 م بواسطة المشرف العام
0 325
دَعْهُ وذكرَ النازحينَ إلى الحِمَى
دَعْهُ وذكرَ النازحينَ إلى الحِمَى
واتركه يبكي بعد رِحلتهم دَما
هم فارقُوه فأرّقوه فأنْ شَكا
وبكا فللمجروح أنْ يتألمَا
بَكَرت كتائبُهم فابكر قلبُهُ
في الحيّ يتلو الركبَ حيث تيمما
إن ينجدوا يُنجدْ وراءَ ممطيّهم
أو يُتْهموا قصدَ الغوير فأتهما
أو ينجعوا يمناً تيامن شَوْقُه
أو يَشأموا عادَ الشقي فأَشأمَا
يا سُعْدُ هل عن آل مَيّةَ مُخْبِرٌ
فعَسَاكَ تَشعْبُ ذا الفواد المغرمَا
حدّثْ وزدْ حَدّثْ عليَّ بذكرهم
فلّربَّماْ خَيرٌ بِهِ تَروي الظما
ولقد أسفْتُ لبَيْنهم ولبُعْدهم
ولقد ندمتُ وحقّ لي أنْ أنَدمَا
ومن العَقائل في حدوِج مطيّهم
شمسٌ يُقَبِّلُ نعْلَها بدرُ الْسّمَا
ومنيرةَ الخدّينِ أظلمَ شعرُهِا
والحسُنُ يَقْتلُ إن أنار واظلما
لو عاد لي الزمنُ القديمُ على الغضَا
ما هَمَّ جَفني بالدموع ولا هما
لو لمْ يَسرْ أظْعَانُ ميةِ لم أَبُحْ
يوماً ولم أفتحْ بقافية فمَا
يا قلبُ لا تأسَف على خلٍّ جفا
فلربَّما قربَ البعيدُ وربّما
ما دام شخصُ ابن الْحسين فلا تبَلْ
عن ظاعنٍ وَلّى وَلاَ رامٍ رمى
مَا دام ساحاتُ الفقيه أَهيْلَةٌ
فالدهرُ ليس بواجب أن يُذْمَمَا
إنّا لفي خير بظلَّ محمد
ومحمدٌ أهلُ الحميّة والحمى
تلْقى الغِنى وتحوزُ أسبابَ المُنى
إنْ نَحْنُ سلمّنَا عليه وسَلما
وإذا تحكّمْنَا عليه فواجبٌ
ضَيفُ الكريم يجوزُ أن يتحكما
متبسم للزائرين ومَالَهُ
يبكي دماً مَهْمَا رءاه تبَّسمَا
ابياتنا تُحمَى بجانبِ بيته
والليْثُ ليس لجاره أن يُهْضَما
مَا جئتُ إلاّ شاكراً ومجدداً
عَهْداً وحسبي أن أشير فتفْهمَا
يا ابنَ الحسين وأنت وجه لم تزل
تُجْلَى برؤيته العيونَ عن العمى
إن كان رَبّ القبر أوْسط يثربٍ
أوصاك فاحْفظ حظّنَا أنْ يُقسما
حَسَّانُ منكم آل بيت محمدٍ
وبحقِ خادمِ مجدِكم أنْ يُخْدمَا
لو قيل لي سَلْ مَا أردت من المنُى
مَا أخترتُ إلاّ أنْ تدومَ وتسلماَ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي325