تاريخ الاضافة
الإثنين، 3 سبتمبر 2012 07:26:42 م بواسطة المشرف العام
0 249
يا ابن الحسين وكم أجبتَ قُبَيْلها
يا ابن الحسين وكم أجبتَ قُبَيْلها
صَوْتي وكم أصغيتَ عند مقالي
كانتْ بكَ الأوقاتُ وهي مُنِيرةٌ
فاليومَ أيامُ الغوير ليالي
فَقِدتْ سهامُ سهولُها ونجودُها
بك ذروتي حبلٍ من الأجبالِ
كانَ اللَّهيفُ إلى ظِلالك يلِتجى
فاليومَ قد أضحَى بغير ظِلالِ
قد كنتَ بَرَّاً للجميع ووالداً
للشيْبِ والشّبانِ والاطفالِ
فاليومَ ضَاع السِربُ بعدَ رعَايةٍ
سَلَفَتْ وبُتَّ الحبلُ بعدَ وُصَالِ
لا الأثلُ مِن شطى سَهامِ بمُعْشبٍ
والماءُ حتّى الماء غيرُ زلاَلِ
والأرضُ غيرُ الأرضِ والدُّنيا سوى
ما كنْتُ أعهدُ في الزمَانِ الخالي
كنت الهِلالَ لغِورها ولنجْدِها
فاليومَ مَشرقُها بغيرِ هلاَلِ
طوْدٌ تصَدَّعَ من بَجيْلةَ بعدَمَا
قد شاد أيَّ معالم ومَعَالي
إنْ يحملوك إلى الضريح فطالمَا
قد كنت عَنْهُم حَاملَ الأثقالِ
أو يدفنوك فلا هواناً إنّمَا
للتُرب مَسْرى العارضِ الهطّالِ
أصْلٌ تركب منه آدمُ وانثنى
فيه عقيبَ الشدّ والتِرحَالِ
بعدَ الثُريا صرتَ في حفر الثرى
والدهرُ يُرْخصُ كلّ شْيءٍ غالي
لو كان غيرُكَ مَا بكينَا إنّمَا
نبكي على الماضي بغيرِ مِثالِ
والعيش أخرُه الفنَاء وإنّمَا
نبكي على الماضي بغيرِ مِثالِ
يَرجو الفتَى طول الحياةِ ولم تَزل
تتحكم الآجالُ في الأمالِ
ونريدُ من ريبِ الزمَانِ سلاَمةً
أسلامةٌ تُلْقى بغير زوالِ
هي عادةُ الأيام أنْ هي ألْبَسَتْ
سَلَبَتْ فَضَالةَ ذلك السربالِ
والعُمرُ يومٌ والنمنيّةُ يَقْظةٌ
والمرءُ بينهما طُرُوقُ خيالِ
بالله يا قبْرَ الفقيه مُحَمّدٍ
هل أنْتَ عن علمٍ بردّ سؤالي
بالله يا قبرَ الفقيه محمّدٍ
مَاذا صَنَعْتَ بوجهه المتلألي
لو أنّ تُربك بالترائب يُشْترى
وازَنْتُهُ المثقال بالمثقالِ
لو كان لي أمْري دفنتُك في الحشا
وجَعَلْتُ صَفَّ اللّبنِ من أوصَالي
ما الرزء في فرسٍ تموتُ وإنّما
رجلٌ بمَيْتَتِهِ مماتُ رجالِ
وآوحشتاه على البلاد تَعطلتْ
وخلَتْ على كُثرٍ من الحُلاَلِ
ما الليالي في تِهامةِ كلِّهَا
طالت وكانت قبلُ غيرُ طُوالِ
عَفَتِ الدّيار فلا ديارُ وغابَ مَنْ
قد كان مالاً للقليل المالِ
فهو الذي قد كان من أخلاقه
بذلُ النّدى وهداية الضلاّلِ
لَهْفِي عليك ومصر عك كُلِّهَا
من أقدَمِين وأوسطين وتالي
لهفَ الصحائفُ والصحافُ ولهفَ مَنْ
طلبَ المآلَ ولاتَ حين مآلِ
ابني الحسين عزاكم بمُحَمّدٍ
قولُ المُسَلّم لا الجليد القالي
مَات النبيُّ وفيه أعظَمُ أُسوةٍ
وصحابُه بينَ الصفي والآلِ
إن يُقبضَ البدلُ المقدسُ منكم
فَلأَنْتم لله مِن أبْدالِ
أوْ يَنْهَدر جبلٌ فمن أبنائه
وبني أبيه أيَّما أجْبالِ
والسرُّ فيكم لا يزالُ ولم تزل
تلقى سجايا الليث في الأشبالِ
خمسون من آل الحسينِ يقومهم
فردٌ عن النَّكات ليس يبالي
مستعصِمٌ بالله بل مستنصرٌ
بالله صَبّارٌ على الأهوالِ
يبقى عليٌّ لكم ويبقى صنُوه
وأبو اعفيفٍ ساحب الأذيالِ
والله يرحم من مضى ويمدكم
بالعمْرَ مَا هبت رياح شمالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي249