تاريخ الاضافة
الإثنين، 3 سبتمبر 2012 07:27:17 م بواسطة المشرف العام
0 236
لَوْ لَم يكن بي من ذاتَ اللما ألمُ
لَوْ لَم يكن بي من ذاتَ اللما ألمُ
مَا قطَّعَتْ كبدي الأطنابُ والخِيَمُ
أشكو إلى اللهِ خودَا كلّما نظرتْ
أمْضتْ بقلبي ما لم تُمْضِه الخُذمُ
تجني عليّ وأرضي حُسْنَهَا حَكَماً
وكيف حال غريمِ خَصْمُه حكمُ
كانت وكنتُ بِسِقْط الرملِ في زمنٍ
والعُمْرُ مُقْتبلٌ والشملُ مُلْتئمُ
فاليومَ إن غدرتْ عهدي وإن هجرتْ
عادتْ كأنّ ليالي وَصْلِها حُلُمُ
مَهْضومةُ الكشِح إلاّ أن دُمْلُجَها
رَاوٍ وعِلّةُ قلبي الرِيَّ والهِضَمُ
في ردفها ثقلٌ في عطفها مَيَلٌ
في طرفِها كَحُلٌ في كفِّها عَنَمُ
في ثغرهَا بَرَدٌ في طيّهِ حَببٌ
في ريقه ضربٌ في طِعمِه شَبُمُ
ما بي على سلماتٍ بالعُيَينة من
وجدٍ ولم يكُ وجدي ذلك السَّلَمُ
أشْتاقَهُنّ لقومٍ كم ندمتُ على
فراقِهم فشفاهم ذلك النّدم
هُمْ ضيّعوا ذِمَماً بيني وبينَهُمُ
وأيّ صامتِ خلخالٍ له ذِممُ
أحبُّهم وبهم قتلي بغير دمٍ
وكيفَ قتلُ مُحبٍّ ما عليه دَمُ
مستغرقاً بهمُ نفسُ المحِبِّ كمَا
خليفةُ الله مشغوفٌ به الكرمُ
إنَّ الإمامَ لمهدي الأنامِ فلا
واللهِ ما بسواه تُهَتَدى الأُمَمُ
بدرٌ يضيء جبيناً فهو مُنبَلجٌ
بَحْرٌ يفيض لُجيناً فهو مُلْتَطَمُ
غيثٌ فليس له إلاّ النَّضارُ يداً
ليثٌ فليس لَه إلاّ القنا أُجُمُ
قد يُكْتم القمرُ الساري ومَا شرفٌ
لأحمد بن رسولِ الله يغتكم
قد يهضهم الأسد العادي وما كنف
لأحمد بن رسول يُهْتَضَمُ
الحمدُ لله ذَا وقتٌ أضَاء به
وجهَ الرشادِ وزال الظّلْم والظُلَمُ
هذا الأمير أمير المؤمنين فإنْ
تزهو المنابرُ أو يرقُصْن لا جرمُ
هذا الإمامُ وذا السيف الحسامُ وذا
الليثُ الهُمامُ إذا مَا أعيت الهمَمُ
عزّتْ به العربُ الأنصارُ دولتُه
واستبشرت ولقد ذلّتْ به العجمُ
جاءت به الخيلُ من شامٍ ومنْ يمن
والخيلُ تعقرع بالاتراك تقتحِمُ
جيشٌ أجشُّ وأطنابٌ مُطَنَّبَةٌ
منها تكاد جبال الطورِ تَنْهَزمُ
فوارسٌ زعموا أن لاَ مَردّ لَهم
خليفة وهو من عرنينه شحم
مَلْكٌ أشمٌ به حطوا فراح لهم
عنه فمزق جند اللهِ مَا زعمُوا
إنّ الملوكَ يد المهدي غالِبةٌ
إن غالبوه ومَهْمَا راغموا رُغِمُوا
مولاي ذا زمَنٌ أصبحتَ وَاحدَه
فما مقامك إلاّ دونَه القممُ
الشرق والغربُ مشتاق وساكنُه
إلى لقائك والأحرام والحرمُ
وفي ظهور بني العباسِ قاطبةً
لولاك ما هي في بغداد تقتسمُ
هم يعلمونَ بأنَّ السرَّ فيك وإنء
قد خادعوك ولكن غيرُ مَا علموا
هذا زمَانُكِ إن طالوا وإن قصروا
هذا أوانُك إنْ باحوا وإنْ كتموا
إنّ الخلافةَ مَا كانتَ مخالفةً
بأنَك الحقُ فيها والمحال همُ
ما غاب حيدر إذ كنتَ البديلَ به
علياه هذا الآخرَ القِدمُ
أنتَ ابنُ ذاك ومشهور كذاك ومِنْ
ذاك السحابُ توالتْ هذه الديمُ
لا تَنقضنْ عُرىً أبْرَمتَها وكذا
مهما نقضتَ فنقض ليس ينبرمُ
سُرّت بدولتك الدُّنيا وساكنُها
حتى السمواتُ أحصى اللّوحُ والقلَمُ
لا بل بسر رسول الله أنّك في
ذات الخلافةِ قوَّامٌ ومُنتقمُ
كُنْ حيث شئت فما أضمت نار وغى
إلاّ بقلب عدو تلك تضطرمُ
أمّا الملوكُ فحارتْ في توَصُّلِها
إلى مَداك وقد أُعْطيْتَ ما حُرّموا
ما زلتَ أكرمَهم جداً وألْزمهم
عهداً وأعظمهم مجداً وإن عظموا
كافٍ إذا قصروا وافٍ إذا غدروا
بَرّا إذا فجرَوا عفٍ إذا أثموا
فرَّقتهم شذراً إذا حاربوا قدراً
وفي اعتقادك ما لو سَالموا سَلموا
صَبّحتَ شاما فولّوا عن جوانبِها
صُمّاً ولا خرسٌ فِيهم ولا صَمَمُ
ظنّوا لهم فرحاً في مُجْنَبٍ فغَدوا
مِنْ مجنبٍ بخضوعٍ مَا به السأمُ
ضاق الفضا عليهم فالمدينةُ مِنْ
رُعبٍ تكاد عليهم تنطوي بهم
طبّقتَ خلْفَهم الأرضين فانزعجوا
حتّى الكلامُ عليهم جمجَمَ الكَلِمُ
ولاَ ملاَمة إن فروا ولاَ حَرَجٌ
لاَ يزأر الليثُ إلاّ فُرّق الغنَمُ
سرُّ الخلافةِ أنت المستخِصُّ بها
فما لقسمك يا ابن الشِّمّ والقسَمُ
فاضتْ بحارُك لكن لا عُبَابَ لها
إلاّ النُضارُ وإلاَّ السُمْرُ والخُذُمُ
في أرض كلّ صديق وابلُ غَدِقُ
في كلّ ثغر عدوٍّ جَحْفلٌ عَرِمُ
النصرُ والفتحُ معقودٌ بذا وبذا
يا ابنَ الجيادِ وأنت العِلْمُ والعَلَمُ
هذه المفاخر لا كاسٌ ولا وتَرٌ
وذي المآثرُ لا عادٌ ولا إرمُ
أعطاك ربك ما أنت الحقيق به
فأنعم بطول بقاءٍ كلَّه نعَمُ
واستقبلِ الدولةَ العرّا لابسةً
من المفاخِر عزًّا ما به سأمُ
فالوقتُ وقتُكَ مَنْ عَمْرو ومَن عُمَرُ
والوحيُ إرثك لا شاءٌ ولا نَعَمُ
إنّي امتدحتُك لولا آل حيدرةٍ
ما كان ينطق مني القريضِ فمُ
إني قدمت من الأرض البعيدة ما
بغير حَبْلِك بعدَ الله التزمُ
تا الله أقسم إلاَّ أنني رَجلٌ
الصدق كان مديحي فيك والقسَمُ
ما اخترتُ عنك وقوفي إنما عِلَل
لم تخفْ عنك وعولٌ كله حَرَمُ
بل كم وددتُ وصولي ذا الجناب ولو
إني على الرأس أمشي إنْ ونى القدمُ
ما بَعدَ سوحِكَ للاجينَ مُعْتمداً
يا ابن الحسين للاجين مُعْتصَمُ
أمّا وقد نظرتْ عيني إليك
فلا أخشى الخطوب ولا يأتيني العدمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي236