تاريخ الاضافة
الإثنين، 3 سبتمبر 2012 07:28:44 م بواسطة المشرف العام
0 301
ما لي حفِظتُ العهدَ من آسماءِ
ما لي حفِظتُ العهدَ من آسماءِ
وهوى ابنةِ البكري غير هوائي
ما رمتُ صاحبةً سِواها إنما
أسماءُ حاولت البديل سوائي
أترى أحوطُ لها الهوى وأصونه
وتخُون فانْظر عهدها ووفائي
ميّالةُ الأعطاف بل مُنهالة الأرداف
بل مهظومةُ الأحشاء
كالظبية الأدماء بل كالبانة الم
لداء أو كالرملة الوَعساء
جَلتِ الصَباحَ على الأقاح وبُرُدها
فيه قنا ونقاً من الانقاء
لم تدر عن ليلي الطويل ولا بها
ما بي من الأشواقِ والبُرحاء
كَبدٌ يحرقه النسيمُ ببرده
وأضالع طويت على الرمضا
ولقد سأمت على الزّمَان تعتبي
ومَلِلْتُ في أرضِ الهوانِ ثوائي
وأدرت طرفي في البلاد فلم أجد
حُراً إذا أدعو يجُيبُ دعائي
يا رَكْبُ بالجَنَد الخصِيبة بارقُ
تهْمي سحائبَهُ صَباحَ مسائي
وبحُصْنِ دملوة المنيع ذِمارهُ
مَلكٌ يسمى أكرمَ الكرماءِ
ميلوا إلى المنصور لا تتحدثوا
عن برمك وأبي عدي الطائي
نادوا أبا الفتح الذي فتحت له
عدنُ الدعاة ومكةُ البطحاء
والهندُ والسند البعيد ثناؤه
منهم وأيّمُ الله خير ثناء
إن يشكرون نعماه زادوا أو طغوا
صَبحَ الطغاة بغارةٍ شعواء
ذا ثالث القمرين هذا ثالث العمرين
هذا أعظمُ العظماء
في حيثُ سَار رأيت وابل عسجدٍ
في حيثُ صَال رأيت بحر دماء
اللهُ ملّكهُ وليس بسالبٍ
منه الذي أولاه من نعماء
اللهِ مَلّكَه أمور عباده
لما رأه أرحم الرحماء
ما بال علوانٍ نُبَحْنَ كلابُه
وعَوى عَوِي الذئب في البيداء
تالله لو تومي إليه بأصْبِع
لكسرتُ قادمتيه بالأيماء
ما حالُه ما نابُه ما ظفره
والكبش يَعْرفُ مطبخَ الشواء
المُلْكُ من قبلِ الآله ومَا عَسى
حسَدُ الحسود وقدرةُ الضعفاء
لو شئت طبقتَ البلادَ أَعنَّةً
وأسنَّةً وملأتَ كلَّ فَضاء
ويهونَ عندَكَ من تجبّر انَّه
فصٌّ لراحةِ كفّكَ البيضاء
أشرافُ بيشٍ والحجاز تواضَعَتْ
لك هيبةً وهم بنو الزهرء
وكنانةٌ سكانُ حلي أصْبحَتْ
خدماً لهذي الدولة الغراء
قضيتَ حاجة كلِّ طالب حاجةٍ
وكشفتَ ما في الكلّ من عمياء
وسهَامُ أهْلَك أهلَها وأخافني
وأباد ما لَك كاتبُ الكدراء
كم قد شددتُ إلى فِناك ركائبي
فاتي ورسمُ الأربعين ورائي
خرِبتْ سهامُ ولست تعلم ماجرى
والمال دُسّ تحتَ ألف كساء
ضمنّتها الرجلَ الأمينَ وإنّما
كُتّابُ حاصلِها سوى أمناء
كم يحرقون وكم ترقَّع مَا عَسى
قيراط مِسْكٍ في بُهَار خراء
حلّفتَه إن لا يشاركُ إنَّما
خفيَت عليه دقائق الشركاء
تصطاد صدَ الوحش وهي سليمة
وتسلّم ابنَ الحيةِ الرّقطاء
الفي مَعَادٍ في سهام أغلّها
كُتِبتْ باسم صهورة الفقهاء
وقضيةُ المعقاب يأخذ وقره
ويُبدّلُ الْبيضاء بالحَمْراء
وجوامك الأجناد يبدل ريعها
لهم ويصرفهم بغير وفاء
كَثُرت مكاسبه وتاه كأنه
ملكُ السرير وصَاحب الزعلا
عَلِيتْ مناكِبه وطال سَنامُه
فتراه مثلَ الناقةِ العُشراء
خذ بعض ما لَك منه قبلَ فواته
فالحزمَ والإهمالُ غيرُ سواء
أدرك بلادَك إنّها مِن جوره
فَنيتْ وكم أنصفتَ ذا شكوآء
عُوّقتَ عن تطهير يوسف مثلَ ما
مُنعَ الحسينُ ورود عذبِ الماء
وبرغمِ أنفَى يومَ ذلك إنّهم
حضروا ولم أحضر مع الشعراء
ولَئن تعبتُ لوآءهم في مَرّةٍ
فلطَالما تِبعَ الجميعُ لوائي
ولئن أتيت وراءَهم فمحمَدُ
وهو الأخيرُ مقدَّمُ الأنباء
ولاَ زلت يا فرد الملوك مخلّداً
في الأمرِ محفوظاً من الأسواء
ما دارَ في الحنكِ اللّسانُ وما سرت
زُهرُ النجومِ تلوحُ في الظلمآء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي301