تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 07:09:50 م بواسطة المشرف العام
0 224
مولاي نورَ الدين لاَ
مولاي نورَ الدين لاَ
لاقيتَ صرفَ النَّوب
وعشتَ الفي سنةٍ
في خفضِ عيشٍ خصِب
سمعتُ منكم خبراً
أطلْتُ منه عَجَبي
إن كان مِن قَصْدِكم
أخذُ خيولِ العَرب
فانني مِن سَاعَتي
أسلَخُ منهم نسبي
أكونُ زنْجيًّا ولا
أدخُل في ذا النّسبِ
إنْ أنا إلاَّ فارة
في جُحرِ ضِبّ خَرِب
ومَا اختلاطي بِهُمُ
هذا أشدَّ العجب
والمرء معذور إذا
جانبَ أهلَ الرَيب
لأنَّ عندي فرساً
مِنْ خيل أهلِ الأدب
أبغي الشحاذات به
ليس لطعن السُرَب
ولا لحملِ الدرع لاً
بل هُو لحمِل الجُرُب
أحسكتُه في صفرٍ
ومَرةً في رجب
وكم أنا أوعده
بكلّ وعدٍ كذبِ
لجامُه من سَلَبٍ
وَسرجه مِن خشِبِ
ولو تراني فوقه
كمثلِ جِعْسِ الكنَب
تراه من ضعف إذا
حَركته يَنْقلب
فتارةً يعثر بي
وتارةً يربض بِي
فساعةً أضربُه
وسَاعةً يضرب بي
وليسَ عندي غيره
واللهِ مِنْ مكتسب
لا إبلي لا بقري
لا فضّتي لا ذهبي
ولا ترى عندي ولا
رُمحي طويل العَذب
لستُ ابنُ كلثوم ولا
عَمْروَ بن معدي كَرِب
إنْ أنا إلاّ شاعرٌ
أطلبُ فضلَ العرب
كالطير يسترزق من
حبوب أهل الحَرَب
كالفار يمشي لَيْلَهُ
حولَ رغيفِ يَثبِ
مولاي إني عبدُكم
منكم إليكم هَرَبي
لا تخلطوني بهم
فقد عرفتم نسبي
إن كان أدمُ جدَّهم
فإنّ ابليسَ أبي
يكفيكم عن فرسي
كلَّ جوادٍ سَلْهَبِ
وكل جَردآء عَيْطلٍ
كلّ كميتٍ مُقْربِ
كتائب معقودة
كل خضمٍّ اللّجبِ
مَا حبَّةٌ مِنْ خشفٍ
بين سِلالِ الرَّطَب
ومن رأى الراسَ فلا
يرضى بأكلِ الذّنب
بالله محفوظ أنَا
والمدح مذ كنت صبي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي224