تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 07:12:49 م بواسطة المشرف العام
0 233
يا معْلَمَ الأحبابِ نعم المُعْلمُ
يا معْلَمَ الأحبابِ نعم المُعْلمُ
أتراك عَمّا في ضميري تَعْلَمُ
يا مُعْلمَ الأحباب خبرني بهم
أيُّ المواطن مِن تهامةٍ خيموا
هم شرقوا في سيرهم أم عرّبوا
أم أنجَدوا في بينهم أم اتهموا
ما أنصفوني يرقدونَ وسَاهِرٌ
طرْفي ومَا كالسَّاهرينِ النُّوَمُ
وبكلِّ حالٍ إن جفوا أو إنْ وفوا
لا أوحش اللهُ المنازلَ منْهم
قالوا بكيت دماً ونحن مَدَامعاً
قُولوا لهم ما الدمعُ يشبهه الدم
قالوا كتمت الحبَّ حينَ أذعتَه
مَن سِرّهُ في جفنِه هل يكتم
ولو أنني أخفيتُ حُبّ رفاقتي
نَمَّ السّقامُ وفارعٌ لا يسقم
واهاً لهُم عربٌ إذا مَا بارق
شاموه حنّوا للرحيل وارزموا
يتتبّعون العُشبَ حيث هَمَى الحَيا
شدوا ظعاينَهم إليه وألْجَمُوا
مَا كان لي أسف على ترحالهم
لولا غزالٌ في الهوادج أحومُ
يمشي به غُصنٌ ويقعده نقاً
وينيرُ مِنْ تحت القناع ويظلم
لم أنس قولَهم بجَرْعا الحِمَى
والعِيسَ تُحْدي والقلايصُ سُهّمُ
شابَ ابنُ حمير وهو ربّ قصائدٍ
عُرَبٍ كواعب مثلُها لا ينظم
مَاذا يضرُّ البازَ شهبة لَوْنِه
وبما ترى افتخر الغرابُ الأسْحُمُ
أنا مادحُ المَلْكِ الرسولي الذي
يَمْنَى يديه مِنْ السحائِب أكرم
وخدَمت منصورَ الملوك وبعدَه
أنا لابنه الملِك المظفِر أخدمُ
سلمانُ هذا البيت لاَ مُتاخِرٌ
لي عن محبته ولا مُتقدمُ
ولئنْ نبا عَنّي الغُويرُ وأهلُهُ
وعَدِمتُ مَنء فيه يُزار ويُنْعِمُ
فتعز بل حبٌ أمامَ ركائبي
فهناك يوسف والغنا والمَغْنَمُ
الخيْلُ تصْهَلُ في المرابط حوله
هاتيكَ شيْظَمُة وهذا شيظمُ
ودروعُ داودَ لديه مُفاضَةٌ
والبيْضُ تلمعُ والسيّوف تقوَّمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي233