تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2012 07:14:25 م بواسطة المشرف العام
0 314
قالوا تغزل بليلى أحسنَ الغزل
قالوا تغزل بليلى أحسنَ الغزل
واذكر شْجونَك في أيامِك الأولِ
فقد سمعتَ كُثيراً عصرَ صبوته
يَهْذي بعزّةَ لم يمللْ ولم يَمِل
ثم ابن مَعْمَر مذ بانت بُثَينتُه
فدمعه بين مُنهلٍ ومنهملِ
وقيسُ عَامر غابت عَامريته
عنه فراح بعقلٍ غيرِ مُعْتَقَل
وأنت الطفُهم فهماً وأغزرهم
بحراً وأسرعهم فكراً على عجل
فقلتُ لو شئتُ لم يذكر جريرْهم
وكان أخطلِهُم يُدعى إلى الخطل
ولم تَرق متنبيهّم مقالته
أجاب معي ومَا الداعي سوى طلل
أقسمت مَا يْعل الرّامون من ثعلٍ
يا سُعدُ مَا فعَلت بي أسهمُ المقل
ولا أرى بقتيل الطف من عطشٍ
مَا بي من اللعّس المغروس في العسِل
كانوا وكنّا فبنّا عن ديارِهُمُ
والقوم بانوا وهذا الدهر ذودول
سرت عواجةُ إذ سرنا وساكنها
من ذا يلوم عميد القلب في النُقل
موسى ابنُ عمران خلاّ أرضَه وسَرى
ومكةٌ غاب عنها خاتمُ الرّسَل
إن فارقت ظعُناً قد صدفت نبعاً
وادي الكرام ووادي الخَيل والخول
منازل الحي من لام بن جَارثة
منازل قط لا تخلو من النُزُل
بين الدريب إلى غربي ذي رمعٍ
أرض الجمى ورجال العلم والعمل
من كل أبلج لا يمشي لجارته
تمشي تخلّل ذئب القفر في الخللٍ
مُحَسَّدون علىَ ما كان من نَعمٍ
كاسون من كرم عارون من بخل
فمن توجه يبغَى قِبْلةً حَرماً
فما يفاعهُ إلاّ قبْلةُ القِبَل
قل للقصائ لا تأسي على أحدٍ
رَحَلّتِ عنه فهذا عاقل وعلي
إن زرِتِ ذاك فُكُل الناس في وطن
أوزرتِ هذا فكل الناس في رجل
خلا لكِ الجوّ بيضى وأصفري وهنا
ماءٌ ومرعى منه فاشربي وكلُي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن حمير الهمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي314